الرئيسية أخبار عاجلة وأخيرا تلفزيونات سامسونغ التفاعلية في السوق التونسية

وأخيرا تلفزيونات سامسونغ التفاعلية في السوق التونسية

56 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – تكنولوجيا

أعلنت سامسونغ تونس خلال الندوة الصحفية المنتظمة اليوم 18 سبتمبر 2013 بفضاء العرض “سامسونغ الاثير-مونبليزير” عن وصول تلفزيونات سمارت الجيل الجديد للسوق التونسية.

وبفضل هذه التشكيلة الجديدة من التلفزيونات الذكية والتفاعلية، مرت سامسونغ الى السرعة القصوى في مجال التكنولوجيات الذكية المتعلقة بالتلفزيونات لتؤكد مرة أخرى موقعها كرائد عالمي  في هذه السوق منذ ثماني سنوات متتالية.

 

السمارت تي في، الأكثر جودة

انطلقت المغامرة عندما قرّر المصنّع الكوري التحولّ بـ 360° في فلسفته المتعلقة بالتجديد. وباعتبار أن كل التلفزيونات تتشابه، فان سامسونغ قررّت أن تفعّل من الآن فصاعدا  حركيتها وسعيها للتجديد المرتكز أساسا على المزيد من القرب 

والتفاعل مع الحريف.. وقد نجحت فعلا في هذا الرهان حيث دخلت سامسونغ اليوم وبقوة للسوق التونسية عن طريق تشكيلاتها الجديدة F Séries، OLED و Smart TV LED.

وتتوفر هذه التلفزيونات على وظائف سمارت التفاعلية ومنها خاصة التحكم الصوتي، التحكم الحركي والتعرّف على الوجه  وكذلك وظائف سمارت Content التي تمنح عديد التطبيقات والالعاب والخدمات الفريدة.

وبفضل نوعية صورة فريدة، ومحتوى متجدد واستحداثات تفاعلية غير مسبوقة، سيدرك المستعمل وبسرعة لماذا تعتبر هذه التلفزيونات اليوم الاكثر جودة في السوق العالمية.

 

تلفزيونات F séries أو التلفويونات الراقية

SMART TV

تعتبر تلفزيونات F Series ،منارة منتوجات سامسونغ والتلفزيونات الجديدة الراقية للعلامة. وتتكون هذه التشكيلة الجديدة لتلفزيونات LED من خمسة مراجع تجمع الاصناف من 40 الى 75 بوصة.  ويمكن تلخيص ما تتمتع به هذه التشكيلة بالقول:” نحيفة جدا، خفيفة جدا ورغم ذلك قوية جدا”.

وبالفعل، فاذا كان هناك شيء لا يمكن انكاره على سامسونغ فهو المجهود الكبير الذي قامت به فيما يتعلق بجمال الشكل وجودة تصنيع الـ F Series. فالتلفزيونات الموجودة في هذه التشكيلة رائعة، شديدة النحافة، دون اطار جليّ مما يوفرّ مشاهدة رائعة وصورة تطفو في الهواء: انه السموّ.

وبالرغم من هذه النعومة، تتوفر لتشكيلة F Series نوعية تركيب مثالية. فلا شيء في غير مكانه لا شيء يتحرك ولا شيء يطفو فكل شيء ثابت ومجمّع بشكل جيد، متماسك، صلب.. وكل هذا مع شاشة ذات خفة مدهشة. كما يرتكز التلفزيون الجديد على ساق مذهلة تحمل شكل مقوسّ من مادة الكروم .

كذلك وبفضل سمك لا يتجاوز الـ 4 مم وقوقعة اكثر نحافة، يعطي الغلاف اللماّع للتلفزيون الرفيع ‘’Ultra Slim LED’’  طابعا فخما للجهاز مما يجعل منه اضافة الى وظيفته، قطعة ديكور رائعة وتجعل منه جهازا جامعا بين التكنولوجيا وحسن الزينة والزخرف.

في خلفية الجهاز، توجد تقنية joystick التي تمكّن من الابحار في قائمة العرض ، الانتقاء، اختيار وتغيير القنوات…وذلك دون حاجة الى جهاز التحكم عن بعد.. حذق وتكتم.

وبخصوص الارتباط فهو متكامل بفضل وجود 4 منافذ HDMI، 3 منافذ USB Host للربط مع لوحة المفاتيح او الفأرة.

من جانب آخر حملت الـ series F معها وظيفة ’Copy USB’’ التي تمكن من تقاسم محتوى Flash Disk بكل سهولة. كما نجد كذلك مكان للربط مع سماعات jack 3.5mm  ومكان آخر مخصص للتمتع بتقنية الصوت jack ومحمل للارتباط مع adaptateur Péritel ومكانين للربط بالهوائي احدهما مخصص للهوائي الهرتزي والثاني للبارابول…

ويبقى أكبر شيء مثير بالنسبة لهذه التشكيلة هو وظيفة سامسونغ ‘’Mode Sport’’، وهي عبارة عن استقدام الملعب للمنزل بحيث لا حاجة بعد اليوم للتنقل. فتلفزيون F Series يوفر لمحبي البرامج الرياضية صور 3D بالوان طبيعية.

وبفضل نوعية صورة مذهلة، تشاهد المسابقات الرياضية وحركات اللاعبين فوق الملعب دون أي ضبابية.

كذلك تنفرد سامسونغ ولأول مرة بتقنية الاختيار بين وظيفة ‘’Mode stade‘’ التي تمكن من عيش مختلف الاجواء في الملعب أو وظيفة ’’Mode présentateur’’ للاقتصار على التعاليق… أمر رائع ولكن لا يكتفي بهذا الحدّ بل أن وظيفة تنقية الصوت ‘’Filtre de parasite ‘’ تقضي على كل الاصوات الغير مقبولة كالضجيج والطنين المتأتي من النقل سواء منه الفضائي او عبر الهوائي.

من الضروري كذلك الاشارة الى أن “السمارت تي في” توّفر مشاهدة جد رائقة وتجعل المتفرج داخل البيت وكأنه وسط قاعة سينما فعلية وذلك بفضل النحافة الشديدة للجهاز واحتوائه  ‘’Caisson basse’ يعمل بوظيفة سينمائية ‘’Surronds Cinéma’’ مع مضخمي صوت وغير ذلك من الفضائل الصوتية والمرئية.

 

الـ OLED، تلفزيون ذكي تفاعلي وحميمي

ما الذي يميز بين الـ OLED وبقية التلفزيونات؟

اجابة عن هذا السؤال يمكن الاكتفاء بثلاث نقاط أساسية وهي:

–          نسبة إضاءة محدودة.

–          ثراء في الألوان.

–          توقيت استجابة سريع للغاية.

ولا يقتصر الامر على هذه النقاط فحسب بل أن الـ OLED تتميز ايضا ببكسيل يعكس الالوان الحقيقية والطبيعية، وأكثر ثراء من تلفزيونات LED بنسبة 20%.

مع الـ OLED، لم يعد من المبالغة الحديث عن تلفزيون ذكي، تفاعلي وحيوي. فالجهاز أتى بعدة مستحدثات على غرار سامسونغ ‘’Multi View’’. فبفضل النظارات  3D سامسونغ Multi View المتوفرة على سماعات، تمنح هذه التكنولوجيا الامكانية لشخصين لمتابعة برنامجين مختلفين في نفس الوقت عبر نفس الشاشة.

 

الـ LED 800 et 900، زخرفة أكثر وجودة أعلى

بالنسبة للمولعين الباحثين عن تلفزيونات ذات قطر كبير وعن زحرفة وشكل راق وعن جودة صورة مثالية، تقدم سامسونغ كذلك تلفزيوناتها  “سمارت تي في LED 800 و900 ” وهي تلفزيونات تتوفر على شاشة 75 بوصة ودرجة انحلال 1920 x 1080 بيكسل. ويتوفر في هذا التلفزيون بروسيسر bi cœur يوفر تكنولوجياتSmart TV  و Smart Interaction اللذان يمكنان من التحكم في التلفزيون عبر تقنية التعرف على الصوت والتعرف على الحركة والتعرف على الوجه.

وتبقى تلفزيونات LED 800 و900 رائدة وفريدة وغير قابلة للمقارنة من حيث نوعية وجودة الصورة ومن حيث الوظائف والشكل. فبفضل توفرها على وظيفة AllShare Play، تمكن LED 800 و900 من تبادل الموسيقى والصور والافلام وعديد المحتويات الرقمية الاخرى. كذلك توفر هذه النوعية من التلفزات الابحار عبر الانترنات عن بعد وتحميل مختلف التطبيقات الممكنة.

ومن حيث الشكل، تندرج تلفزيونات LED 800 و900 ضمن تلفزيونات LCD التي تعمل بنظام 3D ولكنها تتميز بالتخفيف من حجم وشكل الاطار الخارجي للجهاز ذي المعدن الوردي الرقيق الذي لا يتجاوز 7.9 مم سمكا. ويحمل هذا الاطار كاميرا واب تترصدّ وتتقبل حركات من كان أمام التلفزيون للاستجابة لطلباته.

 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد