الرئيسية أخبار عاجلة الأسد: السلاح الكيمياوي السوري في يد الجيش

الأسد: السلاح الكيمياوي السوري في يد الجيش

0 قراءة ثانية
0
0

بكين – وكالات

قال الرئيس السوري بشار الاسد إن الكيمياوية موجودة في مكان آمن وتحت سيطرة الجيش، منددا بالحرب التي يخوضها الغرب ضد “عدو وهمي” في سوريا.

وقال الاسد في مقابلة اجرتها معه محطة التلفزيون الحكومية الصينية “سي سي تي في” في دمشق إن بلاده تصنع الأسلحة الكيميائية منذ عشرات السنين و”من الطبيعي ان تكون هناك كميات كبيرة في البلد”.

وأضاف “اننا دولة في حرب ولدينا اراض محتلة منذ اكثر من 40 عاما ولكن على اية حال فالجيش السوري مدرب على القتال باستخدام الاسلحة التقليدية”.

لكنه أشار إلى أن الاسلحة الكيمياوية تحت سيطرة الجيش ومخزنة “في ظل ظروف خاصة لمنع اي ارهابي من قوى مدمرة اخرى من العبث بها وهي قوى مدمرة يمن ان تأتي من دول اخرى”.

من جانب آخر، ندد الأسد بالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لتقديمها مشروع قرار لمجلس الامن الدولي لوضع الاسلحة الكيمياوية السورية تحت الرقابة الدولية قائلا انهم يحاربون “عدوا وهميا”.

وأكد انه لا يشعر بقلق بسبب مشروع القرار وان الصين وروسيا “ستضمنان عدم بقاء اي حجة للقيام بعمل عسكري ضد سوريا”.

ونقل مقال نشر على موقع “سي سي تي في” على الانترنت عن الاسد قوله “لست قلقا. فسوريا منذ استقلالها ملتزمة بكل المعاهدات التي وقعتها. سنحترم كل شيء وافقنا على ان نفعله.

“والشيء الاهم هو انني اريد ان اقول انه بتقديمها مسودة القرار لمجلس الامن الدولي او بحث الولايات المتحدة وروسيا على الموافقة على الاتفاق تحاول الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا فقط جعل نفسها منتصرة في حرب ضد سوريا عدوهم الوهمي”.

وتوصلت روسيا والولايات المتحدة الى اتفاق على وضع مخزونات الاسد من الاسلحة الكيمياوية تحت السيطرة الدولية لتفادي احتمال التعرض لضربات عسكرية امريكية قالت واشنطن انها ستكون عقابا للاسد على هجوم شنه بالغازات السامة الشهر الماضي.

وبموجب الاتفاقية الاميركية الروسية يتعين على الاسد الكشف عن مخزوناته من الاسلحة الكيمياوية في غضون اسبوع وتدميرها بحلول منتصف العام المقبل.

والتقى مبعوثون من الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين يوم الخميس الماضي لليوم الثالث على التوالي لمناقشة مشروع قرار تأمل الدول الغربية بان يجعل هذا الاتفاق ملزما قانونيا.

وقال الاسد في المقابلة ان مسلحين قد يعرقلون وصول مفتشي الاسلحة الكيمياوية الى المواقع التي تخزن وتصنع فيها الاسلحة .

واضاف “نعرف ان هؤلاء الارهابيين يطيعون اوامر دول اخرى وهذه الدول تدفع هؤلاء الارهابيين لارتكاب اعمال يمكن ان تجعل الحكومة السورية مسؤولة عن عرقلة هذا الاتفاق”.

ومن ناحية اخرى ابلغ وزير الخارجية الصيني وانغ يي الامين العام للامم المتحدة بان جي مون استعداد الصين لارسال خبراء للمساعدة في عملية تدمير الاسلحة الكيمياوية السورية واكد ان السبيل الوحيد لحل الازمة في سوريا هو التوصل لحل سياسي.

وقالت منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية السبت ان سوريا سلمت معلومات عن ترسانة اسلحتها الكيمياوية ملبية اول موعد نهائي لعملية نزع السلاح.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد