الرئيسية أخبار عاجلة التخطيط لتفجير “جوهرة أف أم”: في انتظار الحقيقة الكاملة

التخطيط لتفجير “جوهرة أف أم”: في انتظار الحقيقة الكاملة

1 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – سوسة

جاء فى مقال صدر اليوم الإثنين بجريدة “الصباح الأسبوعي”، أنّ قوات الأمن الوطني بسوسة تمكنت يوم السبت من إيقاف شاب يُعرف بأنه سلفي متشدد، وذلك بمحطــة سيارات الأجرة “لواج” عندما كان يستعد للتنقل إلى العاصمة صحبة فتاة لتمكينها من تجهيزات وميكروفونات كان ينوي تركيزها عن طريق الفتاة بمكتب مدير إذاعة “جوهرة أف أم” بغاية التجسس عليه.

وبحسب “الصباح الأسبوعي” فإنّ الشاب يملك صفحة على شبكـة التواصل الاجتماعي اسمها “جمعية ضدّ البجبوج” فضلا عن أنه ينتحل صفــة ملحق صحفي حيث عُثر لديه على ما يفوق 200 بطاقــة زيارة (carte visite) تتضمن اسمه وصفتــه كملحق أو متعاون فى مجال الإعلام فى حين أن مهنته فى بطاقة التعريف الوطنية “كهربائي”.

وفى اعترافاته الأولية للشرطة العدلية بسوسة – ودائما حسب مقال “الصباح الأسبوعي” – فإنّ هذا الشاب يعتبر إذاعــة “جوهرة أف أم” كافرة وقد سخرَ لتنفيذ مخططه فتاة تعمل بمركز نداء بسوسة وكانت تتعاون مع الإذاعة المذكورة للتجسس على أعرافها وذلك بعد أن سيطر عليها وأقنعها بأفكاره.

كما اعترف الشاب حسب الصحيفة أن مجموعــة أُخرى كانت تساعده على مراقبة نشاط ضحاياه والذين من بينهم فتاة قاصر تعرفَ عليها عن طريق “الفايسبوك” ورَسَخَ لديها فكرة القيام بتفجيرات وكان يُتابع كل خطواتها ويبعث إليها برسائل قصيرة يُعلمها فيها أنه يراقبها كلما تنقلت إلى مكان ماَ.

وحسب نفس المصدر اعترف الشاب أن مُخططه كان التجسس على مُديري المؤسستين المذكورتين (الإذاعــة ومركز النداء) مع نية تفجيرهما.

وحسب مصادرنا، علمنا أن المتهم تمّ إيقافه إثر كمين نُصب له بمساعدة صديقته التي تعمل في مركز للنداء، في انتظار معطيات أخرى أكثر دقة حول هذا الموضوع الذي مازال قيد البحث والتحقيق.

وتجدر الاشارة الى أن الموقوف قد سقط اثر كمين نُصبَّ له عن طريق الفتاة التي تعمل بمركز النداء وكان ينوي استعمالها كجاسوسة لمعرفة ما يدور داخل مؤسستها وفى الاذاعــة .كما أنّ هذا الشاب معروف بصوره في “فيس بوك” وهو يحمل “كلاشينكوف” كما أكدت الصحيفة.

 علما أنّ مصدرا في الإذاعة نفى لـ عسلامة أن تكون إحدى المتعاونات معهم تعمل في مركز للنداء، كما نفى وصول أية معلومة حول الموضوع لإدارة المحطة، وأنهم علموا من مصادر أمنية.

وفي انتظار ما سوف تسفر عنه التحقيقات والأبحاث، تجدر الإشارة إلى أنّ وحدات الأمن والحرس الوطني في جهة سوسة تعمل بجدّ من أجل استتباب الأمن وهو ما يحسب لهم، حيث تقلًّصت معدلات الجريمة بأنوعها، خاصة مع الانتشار الملحوظ للوحدات الأمنية في كامل الجهة وبشكل خاص في الأماكن الحساسة والتي تشهد ازدحاما وحركية متواصلة.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد