الرئيسية أخبار عاجلة استعدادا لقمّة شمال إفريقيا للغاز والنفط: العكروت يناقش فرص وآفاق الاستثمار في قطاع النفط والغاز التونسي

استعدادا لقمّة شمال إفريقيا للغاز والنفط: العكروت يناقش فرص وآفاق الاستثمار في قطاع النفط والغاز التونسي

0 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – تونس

في إطار التحضيرات لمؤتمر قمة شمال إفريقيا للغاز والنفط، يناقش محمد عكروت، الرئيس التنفيذي للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية (إيتاب) فرص الاستثمار في تونس، والكيفية التي تستعد بها الدولة لاستقبال التقنيات الحديثة التي يمكن دمجها بفاعليّةٍ كبيرة في المشاريع القائمة، بالإضافة إلى إقامة شراكاتٍ مع شركات النفط العالمية، وذلك في مقابلةٍ حصرية مع ’ذا إينرجي إكستشينج‘.

تمثّل المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية (إيتاب) الدولة في كافّة الأنشطة المتعلقة باستكشاف وإنتاج النفط والغاز وكذلك الأنشطة التجارية ذات الصلة. وتقدّر حالياً الاحتياطيّات المُثبَتة في تونس بحوالى 838 مليون برميل، منها 51% احتياطيّات للنفط و49% للغاز.

لدى مناقشة الفرص التي تنوي “إيتاب” متابعتها في عام 2013، قال السيد محمد عكروت: “سجلت إيتاب تحسّناً ملحوظاً في أنشطة الاستكشاف عام 2013، حيث تم فيه حفر 15 بئراً مقارنةً بـ11 بئراً تم حفرها في 2012  و11 أيضاً في عام  2011. وقد قمنا كذلك بإجراء مسحٍ سيزمي على نطاقٍ واسع، سينتهي ببرنامج استكشاف وتطوير في المستقبل القريب.

“تمتلك تونس 32 تجمّعاً نفطيّاً مجانياً، تمثّل فرصاً عظيمة. أما بالنسبة للمشاريع الجديدة، فنتوقع تحقيق المخصّصات السنوية المتّصلة بمشروع الغاز الرئيسي من خلال: إعداد الامتياز الخاص بحقل نوارة في الجنوب، واستكمال كافة عقود الإمدادات والإنشاءات، وسيبدأ هذا العمل في أوائل عام 2014”.

إن تونس هي من بين الدول القليلة التي يُنظر إليها كإحدى الدول الأكثر استقراراً في شمال أفريقيا. ومع توفّر قوة عاملة ناضجة مهنيّاً، وأحواض مخزون جيدة، وخدمات المسح السيزمي والحفر والتنقيب، والبنية التحتية الملائمة من حيث الطرقات وخطوط الأنابيب، علاوةً على الحكومة المستقرة، فإن الدولة مستعدة ومنفتحة على التعامل مع الأسواق العالمية.

ويؤكد الدكتور عكروت على أنه: “قد تمت المحافظة على سير الأنشطة المتصلة بالتنقيب والإنتاج بنفس الوتيرة وعليه فقد استمرت في الغالب في ظروف طبيعية، دون أية حوادث هامة أو ملحوظة. كما تم التغلب على المرّات القليلة التي حدّثت بها اضطرابات اجتماعية عبر سياسةٍ حكومية عالية المستوى أدت إلى تشجيع الحوار المفتوح والشفافية في المفاوضات مع كافة الأطراف المعنية”.

أما فيما يتعلق بتوقّعات إيتاب من شركات النفط العالمية التي تدخل في شراكاتٍ مع المؤسسة، فيوضح الدكتور عكروت بأن توقعاتهم تتركّز حول برنامج استكشافات طموح نسبيّاً يوظّف التقنيات الملائمة، ويلبي المعايير البيئية الدولية.

فتونس تضع أهميّةً كبيرة على حماية البيئة – كما تعتبر إيتاب أن من الهام جداً عدم عقد شراكاتٍ مع شركات فعّالة ومشاركة وتوظّف أحدث التقنيّات، لكنها تلتزم أيضاً بمبادرات إيتاب الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات من خلال ضمان أخذ المسؤولية الاجتماعية والإنسانية تجاه بيئتهم ذات الصلة، وضمن المجتمع المحلي. كما أنهم يتوقّعون كذلك التشارك مع الشركات التي تلبي المعايير الدولية من حيث حوكمة المشروع والحوكمة المؤسسية في أنشطة النفط والغاز.

ويرى الدكتور عكروت في مؤتمر قمة شمال أفريقيا للغاز والنفط فرصةً للتعرّف على أحدث الدراسات، والتقنيّات وأساليب العمل المتّبعة في قطاع النفط والغاز والمشاركة بها. كما يعتقد بأنه من خلال هذه الفرصة يمكن التصدي للتحديات وإدارة مختلف أنواع المخاطر التي تتم مواجهتها على الصعيد المحلي والعالمي.

سيركز مؤتمر قمة شمال أفريقيا للغاز والنفط ، الذي ينعقد من 22 وحتى 24 أكتوبر، بشكلٍ رئيسي على الأنشطة السابقة للإنتاج في المنطقة. كما ستعمل هذه الدورة الثامنة من القمة، والتي تتلقى الدعم من وزارة الطاقة والتعدين في المغرب، لأول مرة منذ أعوام على توحيد الخبراء الإقليميين والعالميين من شركات النفط الرائدة محلياً وعالمياً وكذلك ممثلي الحكومات في القطاع ككل في رؤيتهم لكيفيّة تيسير سبل النجاح في المنطقة.  

بالإضافة إلى ذلك، فمع الدعم الوزاري من تونس وليبيا والمغرب؛ ودعم شركة النفط الوطنية من قبل إيتاب، والمؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، والمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، وشركة سوناطراك الليبية والشركة الموريتانية للمحروقات؛ ومع الدعم الدولي من شل، وريبسول، و أو إم في، وتوتال، و آر دبليو إي، و بي جي، وشلمبرجير، وبيكر هيوز، و دي إن في، و بيرينكو، ووينستار ريسورسز، وبيتروفاك، وإيكيومد بتروليوم، وبنك الاستثمار الأوربي من بين الكثيرين غيرهم، سيوفّر مؤتمر القمة منصةً استراتيجية لتناول أهم التحديات التي يواجهها القطاع إلى جانب مناقشة الحلول التي ستسهّل النجاح في المنطقة.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد