الرئيسية أخبار عاجلة أطفال مجزرة الغوطة كانوا مخدّرين وهم على قيد الحياة

أطفال مجزرة الغوطة كانوا مخدّرين وهم على قيد الحياة

0 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – وكالات

رئيسة دير “مار يعقوب” في سوريا ورئيسة لجنة الهيئة الدولية للمصالحة فيها، تكشف في حوار صحافي و”بدافع إنساني بعيد عن السياسة” وبالتعاون مع فريق أجنبي وقائع قد تصل إلى مصاف الحقائق في ما يتعلّق بما اصطلح على تسميته “مجزرة الغوطة” في ريف دمشق في أوت الماضي والحوار مع الأم أغنيس سيقسم إلى قسمين نتحدّث في الجزء الأول منه عما حدث في غوطة دمشق. وفي القسم الثاني سنتناول حقيقة ما حصل في بلدة معلولا، وواقع المسيحيين في المنطقة، وتحديداً عن قدّاس الفاتيكان حول سورية الذي شكّل سابقة في تاريخ القداديس منذ عام 1930. 

تقول الأم أغنيس مريم الصليب إنها تأمل في زفّ خبر سار قريباً وهو أنّ الأطفال الذين ظهروا في أفلام الغوطة ما زالوا أحياء، وهم كانوا في Valider أي حالة تخدير، وأن أهالي ريف اللاذقية أبلغوها أنهم شاهدوا أطفالهم في فيديوهات الغوطة التي صوّرها المسلحون واختار الأميركيون 13 فيلماً منها لعرضه عبر وسائل الإعلام على أنها “موثوقة”، كما توضح أنه لم يتم استخدام غاز “السارين” في الغوطة كما حصل في “خان العسل” بحلب.

الأم أغنيس التي ترافق فريق مفتشي الأمم المتحدة في زيارته الثانية إلى دمشق تقول إن “الدافع الأول لتحرّكها كان في البداية إنسانياً، وليلة “الهجوم الكيميائي الذي حصل في الغوطة كنا في دمشق، وما حصل في المعضميّة كان أمامنا، وبالتالي إذا كانت هنالك حركة موتى وضحايا ومصابين، فإن هذا سيُعرف فوراً، لكن في تلك الليلة لم يرشح شىء ينم عن وجود حركة غير طبيعية بحجم ما روّج له، ونحن نعرف أنّ الناس تعرف بعضها في الأحياء من أقارب وجيران. لكننا لم نلحظ أن هذا المكوّن الذي يضمّ أهالي الغوطة الذين نزحوا إلى دمشق، شعر بارتدادات بهذا الحجم، خاصة وأن الأنباء تناولت أعداداً كبيرة، بحوالي 1,400 قتيل و10,000 مصاب في بقعة واحدة. أضف إلى ذلك أننا لم نسمع أصوات سيارات إسعاف خصوصاً وأننا كنّا في ظل سكون وهدوء الليل.”

“هذه كانت الملاحظات الأولى، وخلال سفري إلى ماليزيا، كان لي تواصل دائم مع أهالي اللاذقية الذين كنا على اتصال بهم حيث وقعت عندهم مجزرة 4 آب بعد اجتياح المسلحين لـ 11 قرية في ريف اللاذقية – ولم تهتم وسائل الإعلام الغربية بها لا بل اعتبرتها تقدّماً للمعارضة – بينما ما كان يجري في الحقيقة هو اجتياح ومذبحة. وحيث كنا قد أعددنا لوائح ضمّت شهداء ريف اللاذقية ومفقوديهم، حيث خطف المسلحون 115 شخصاً بينهم 65 طفلا ما دون الـ 15 سنة، فقد أبلغت أثناء سفري أنّ الأهالي تعرّفوا على مخطوفين من أطفال ريف اللاذقية على أنهم من ضحايا الكيماوي في الغوطة، وفوراً أجرينا اتصالات للتأكد من ذلك، وكنت يومها أبني شكوكي وفقاً لإفاداتهم. علماً بأنهم زودوني بفيديوهات تبرز أطفالاً في ثياب معيّنة، فقمت بمقارنتها وأجرينا دراسة حول الأفلام ومصادرها، فعلمنا أن الأميركيين هم الذين اختاروا 13 فيلماً من أفلام المسلحين، وقالوا عنها إنها موثوقة.” 

تضيف الأم أغنيس كنت على اتصال بصحافيّين ألمان وقلت لهم لا أعرف كيف سأحدد الزمان والمكان لكل فيلم، فأرسلوا لي لائحة بـ 43 فيلم فيديو من ضمنها الفيديوهات الأولى. وكانت المفاجأة أن نفس الأطفال كانوا مكررّين في أربعة أو خمسة أفلام على الأقل، فاعتبرت هذا أمراً غير طبيعي أيضا، وهنا بدأت أتعمّق أكثر في الدراسة، وما كان يلفتني هو: من أين أتوا بكلّ هؤلاء الأطفال؟ لا بل أين أهلهم؟ فهل يعقل أن تترك الأم أولادها، من الطبيعي أن يفقد ولد أو اثنان، لكن أن يفقد هذا العدد الكبير فهذا يدعو للتساؤل، ثم وإن قضى أهلهم، فأين أقاربهم؟ خاصة وأننا في سورية حيث النسيج العائلي مترابط بقوة. بعد هذا صودف أنني كنت مدعوة إلى مجلس حقوق الإنسان، وكنت أنوي عرض ملاحظاتي على المجلس، لكنني نُصحت بأنه يجب أن يكون لديّ ما هو مكتوب وموّثق لوضعه بين أيديهم. وهنا أصبح لديّ شغف مضاعف لمعرفة مصير الأطفال ويمكن القول إنني تبنيّت الموضوع وقررت أن يساعدني المجتمع الدولي على ذلك”.

إذ تبدو على وجهها بشائر ارتياح أكملت قائلة “يمكن القول إنه بعد قطع شوط طويل توّلد لديّ خبر سار: فما ظهر في الفيديوهات محوّر ومفبرك، وأنا لا أريد اتهام أحد، وأقول عفا الله عمّا مضى، لكننا نريد معرفة مصير الأطفال وأين هم؟ واللجنة طلبت دراسة كلّ الأدلة وطلبنا نبش القبور لاجراء فحوصات الحمض النووي. ولكن تقديري، وهو ما يعتبر خبراً ساراً، أن الأطفال كانوا مخدّرين، والدليل أنّ كلّ هؤلاء الأولاد كانوا ساكنين باستثناء حالة بكاء واحدة، ويبدو أنهم أعطوا عدة درجات من المخدر ليبدو وكأنهم موتى، أمّا الشباب الموتى فأنا اعتقد أنهم من المسلحين أنفسهم وهم أدّوا أداور الـ “كومبارس”. وحسب تقديرنا لو كان هؤلاء موتى لكانوا ظهروا… فكيف مثلاً تظهر إحدى الصور التي أبرزناها من الأفلام تحضير خندق ضخم (محفور بالجرافة) وهو يستوعب أكثر من 300 إلى 400 جئة، ولم توضع فيه سوى ثماني جثث، كما أنه لم يظهر مَن هم الذين يَدفنون ولم نر ذلك، فإذا كان هنالك 1500 جثة فأين هي؟

هنا تكشف الأم أغنيس أنه تم تكوين فريق دولي إسمه “فريق 21 آب” وهو يضم أخصائيين من ألمانيا وفرنسا وايطاليا وكندا والولايات المتحدة، وتقول “إننا نعكف على تنظيم قائمة زمنية بالأحداث بين الساعة 1.55 و4:00 فجراً، هنا والتوقيت بعينه يطرح العديد من علامات الإستفهام. وهذه النقطة قيد الدرس الدقيق. ونعمل على التدقيق أيضا في البرادات التي أعدّت لتجميع الجثث بأي طريقة، والغريب هنا أن الجثث كانت تصل إلى دوما وتلف بالأبيض تحضيراً للدفن مع عبارة مجهول الهوية، ونحن نقوم بدراسة حركة الزمان والمكان والجثث والمسعفين، فهل يمكن أن تحدث كلّها في فترة زمنية محددة، خاصة وأن هنالك الآف المصابين أيضاً؟ إذاً لايمكن حدوث كلّ هذا في وقت زمني قصير، فهذا خارج عن القدرات الإنسانية الطبيعية. وتوّجهنا مؤداه أنّ هذه الأفلام لايمكن أن تكون قدّ نفذّت في 21 آب بل هي حمّلت على الإنترنت في مثل هذا اليوم، وهذا الأمر يحتاج إلى مزيد من الدلائل”.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد