الرئيسية تونس أخبار الجهات جرجيس: فضاء الأنشطة الاقتصادية تطوره ونجاحه رهين جهر الميناء

جرجيس: فضاء الأنشطة الاقتصادية تطوره ونجاحه رهين جهر الميناء

2 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – جرجيس

شكلت الصعوبات التي تعرقل سير نشاط فضاء الأنشطة الاقتصادية بجرجيس محور متابعة و فد ضم سبعة أعضاء عن لجنة الإصلاح الإداري و مراقبة الفساد المالي بالمجلس الوطني التأسيسي قام الوفد بزيارة إلى هذا فضاء الأنشطة الاقتصادية والى مكتب الديوانة والميناء التجاري وابرز السيد شوقي فريعة المدير المالي للفضاء لأعضاء اللجنة الصعوبات التي تعترض سير العمل ومن أبرزها تردي البنية الأساسية وعدم تحيين القوانين المتعلقة بالفضاء منذ سنة 2001 , وحتى تكون أكثر ملائمة للواقع الاقتصادي الوطني و الدولي وحتى يضفي قدرة تنافسية اكبر للفضاء مقارنة مع باقي الفضاءات بالدول العربية لا بد من إعداد مجلة استثمار جديدة تعوض مجلة تشجيع الاستثمارات الحالية و تطوير الإطار القانوني لفضاءات الأنشطة الاقتصادية وفضاء الأنشطة تعرض كغيره من المؤسسات الاقتصادية لهزات إبان الثورة ما تسبب في صعوبات لعدة شركات دفع ب14 شركة للمغادرة وهي شركات صغيرة تنشط بصفة غير منتظمة في مجال التجارة الدولية و بالتوازي مع ذلك انتصب 12 مشروعا أحدثت 72 موطن شغل وتنشط أساسا في مجال الخدمات النفطية وهو الاختصاص الذي يتميز به الفضاء بحكم قربه من أهم حقول البترول و الغاز في شمال إفريقيا و بالخصوص ليبيا .وحتى يشهد الفضاء انطلاقة فعلية وبحكم الارتباط العضوي بينه و بين الميناء التجاري لابد من الإسراع في انجاز أشغال جهر القنال التي تم تأجيله عديد المرات ليبلغ العمق 11 مترا كما هو مبرمج حتى تتمكن البواخر التي تصل حمولتها إلى ثلاثين طنا من الرسو وكانت الدولة وعدت بالانطلاق في عملية الجهر منذ سنة 2011 إلا أنها تراجعت بدعوى ضرورة إعداد دراسات ذات جدوى , كما يتعين على الدولة التدخل من اجل ربط ميناء جرجيس بموانئ الضفة الشمالية للمتوسط بواسطة خطوط بحرية منتظمة للسلع تيسر للمستثمرين نقل سلعهم توريدا و تصديرا بتكاليف مقبولة وربط الميناء بالطريق الحزامية التي ستنجز حول مدينة جرجيس و بالطريق السيارة مدنين رأس اجدير و السكك الحديدية التي هي بصدد الدراسة و العمل على مد أنبوب نقل الغاز من جهة خلف الله بضغط 76 بار وكانت مكونات المجتمع المدني بجرجيس و تطاوين طالبت مرارا بانجاز هذا المشروع على أن تتحمل الدولة تكاليف هذه العملية التي تقدر بنحو 6 مليون دينار و يبقى نجاح الفضاء رهين الإيفاء بتعهدات الدولة في توسعته إلى 120 هكتار و هذه التوسعة ستمكن من استقطاب مشاريع جديدة و لن يتحقق ذلك إلا متى تم انجاز المتطلبات المذكورة , و تساءل أعضاء اللجنة عن مشروعي تكرير السكر و معمل الفولاذ و كانت مجموعة من المستثمرين بين تونسيين و أردنيين عبروا عن يتهم في انجاز مشروع لتكرير السكر بالفضاء بطاقة إنتاج تعادل 6… طن يوميا على مساحة 18 هكتار بتكلفة تقارب 500 مليون دينار و التي كان من المنتظر أن توفر 1200 موطن شغل من حاملي الشهائد العليا إلا أن المشروع توقف لوجود عدة إجراءات إدارية .شانه شان معمل الفولاذ لمجموعة انتار ميتال التونسية في إطار شراكة مع مستثمر ايطالي مختص في مجال الفولاذ على مساحة 20 هكتار وتقدر طاقته التشغيلية بقرابة 700 موطن شغل وهو موجه أساسا للتصدير بنسبة 70 بالمائة مع التزام المستثمر بتوريد مواده الأولية من خردة الحديد من الخارج إلا أن هذه المشروع لم يرى النور بعد وعلى كل الأطراف العمل على تيسير انتصاب هذين المشروعين الهامين بعد استيفاء الشروط المطلوبة لأهميتهما الاقتصادية . وبمقر الديوانة اطلع أعضاء اللجنة على سير العمل الديواني ومعاناة العملة هناك من ظروف التنقل لمسافات بعيدة ما يثقل كاهلهم ومطالبتهم بالترقيات مثل زملاءهم , فضلا الاكتظاظ الذي يشهده مكتب الديوانة خلال موسم الاصطياف إذ تسجل المصالح الديوانية دخول المئات من السيارات مقابل بطء في الحصول على fiche de mouvement .

شعلاء المجعي

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد