الرئيسية تونس أخبار وطنية الديوانة التونسية تؤكد تطور حجم الخطايا رغم تراجع عدد المخالفات خلال 2013

الديوانة التونسية تؤكد تطور حجم الخطايا رغم تراجع عدد المخالفات خلال 2013

0 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – تونس

خلال اللقاء الدوري الإعلامي الواحد والسبعين بعد المائة المنتظم صباح اليوم بقصر الحكومة بالقصبة تطرق المتدخل عن الإدارةالعامة للديوانة الرائد هيثم الزناد إلى 3 محاور توزعت حول المراقبة الديوانية والرصيد البشري والتواجد الميداني إضافة إلى تقديم فكرة عن منجزات المصالح الديوانية في عدد من مواقع العمل.

واستهل الرائد هيثم الزناد بالتأكيد على أن كثافة المهام الديوانية سنة 2013 خاصة علىالحدود والحاجة إلى توفير وسائل العمل الضرورية خاصة لمقاومة عمليات التهريب استدعىالأمر اقتناء 84 سيارة رباعية الدفع وانطلقت الإدارة العامة في استغلالها وتوزيعهاعلى عدد من المواقع سيما بجهات الشمال الغربي والجنوب وذلك إلى جانب اعتماد تجهيزات تكنولوجية تعمل بواسطة الأقمار الإصطناعية يتم من خلالها مراقبة كاملا لمناطق الحدودية على مدار الساعة مؤكدا أنه تم بالتوازي اقتناء 4 خافرات بحرية تمكن من الدخول إلى أعماق البحر حيث تستفيد من خدماتها حاليا مناطق بحرية بكل منطبرقة والمهدية وقابس وذلك في إطار مكافحة التهريب و الحد من اجتياز الحدود البحرية خلسة.

وذكر الرائد هيثم الزناد أن الإدارة العامة للديوانة انطلقت في إنجاز مشروع المراقبة عن طريق الفيديو لتشمل في مرحلة أولى الموانئ والمطارات الإستراتيجية من ذلك ميناء رادس ومطار تونس قرطاج الدولي ومستودع الحجز الديواني ببن عروس وأيضا مقر الإدارةالعامة للديوانة مشيرا إلى أن هذا الأسلوب للمراقبة من شأنه إتاحة مسايرة العملبات لمواقع محل الرقابة وتمكن من رصد الإخلالات وتوثيقها.

ولدى تطرقه للرصيد البشري العامل بمختلف مصالح الديوانة، أوضح الرائد هيثم الزناد أن الإدارة العامة أولت العنصر البشري أهمية كبرى وذلك عبر الإنتدابات لسد الشغوراتالحاصلة صلب المهنة مع إيلاء الإهتمام لضرورة إجراء دورات تكوينية مستمرة للأعوان والإطارات بما يسهم في تطوير قدراتهم لمجابهة أعمال التهريب والغش وللتصدي أيضا لتجاوز الحدود بالطرق غير القانونية لافتا النظر إلى أن إلى التعزيزات التي تم إضفاؤها على التواجد الميداني في ما يعرف بالمنطقة العازلة بالجنوب وخاصة بالمنطقةالجنوبية الغربية للبلاد.

واستعرض ممثل الإدارة العامة للديوانة نتائج الرقابة الديوانة منذ بداية سنة 2013 وإلى حدود شهر أوت المنقضي مبينا أنه تم تحرير أكثر من 2654 محضر مخالفة بقيمة 235 مليون دينار في مقابل تحرير 3400 محضر مخالفة بقيمة 154 مليون دينار خلال سنة 2012 بما اعتبره  المتدخل فارقا نوعيا في الإتجاه الإيجابي يعكس الجهود الكبيرة المبذولة.

وتطرق المتدخل إلى العمليات النوعية التي قامت بها المصالح الديوانية خلال شهري أوت وسبتمبر من سنة 2013 مشيرا بالخصوص إلى:

 

–         رأس جدير: ضبط سلاح من نوع”كلاشينكوف” وذخيرة.

–        مدنين:إحباط عملية تهريب 60 ألف بيضة و27 رأس ماعز.

–        حلقالوادي: الألاف من خراطيش علب السجائر بقيمة 2 مليون دينار.

–         المنستير:إحباط عملية تهريب 39 ألف متر من القماش بقيمة 300 ألف دينار.

–        سوسة:حجز مئات الأجهزة الإلكترونية.

–        صفاقس:حجز قرابة 800 هاتف جوال تم تهريبها من القطر الليبي  في اتجاه تونس.

 

الرائدهيثم الزناد لم يغفل خلال مداخلته من التطرق إلى النقائص المسجلة صلب القطاع سيما في مايتعلق بآليات وأدوات العمل مؤكدا في الأثناء التزام سلطة الإشراف على توفير كافة المتطلبات المتمثلة أساسا في توفير شبكات الإتصال المتطورة وأجهزة الكشف بالأشعة “السكانار” وكذلك ما يعرف بـ”الأنياب” بما يمكن منتطوير العمل الديواني ويكرس نجاعته.

——-

المصدر: صفحة رئاسة الحكومة على فيس بوك

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار وطنية

اترك رد