الرئيسية ثقافة وفنون أدب أعداد كبير من الشعراء تتوافد على آخر محطات “شاعر المليون 6” في أبوظبي

أعداد كبير من الشعراء تتوافد على آخر محطات “شاعر المليون 6” في أبوظبي

3 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – شاطئ الراحة – أبوظبي

توافد عدد كبير من الشعراء إلى مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي منذ اليوم الأول للجولة الأخيرة للجنة تحكيم شاعر المليون الموسم السادس 2013-2014 والتي انطلقت يوم أمس  الأربعاء 4 ديسمبر وسوف تستمر لغاية السبت 7 ديسمبر 2013، وقد تنوعت جنسيات الشعراء المتقدمين لتشمل معظم الدول العربية مثل السعودية وقطر واليمن والعراق ومصر والسودان وموريتانيا وليبيا وفلسطين.

وتأتي هذه الجولة كختام للجولة التحكيمية التي طافت عدة بلدان بدءاً بالأردن مرورا بالبحرين ثم الكويت وصولاً في نهاية المطاف إلى أبوظبي التي تشهد حالياً تزاحما وتدافعا كبيرا من الشعراء وخاصة شعراء دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يطمعون بأن يكونوا خلفاً للشاعر الإماراتي راشد أحمد الرميثي الذي احتل المركز الأول وفاز بلقب حامل البيرق في الموسم السابق لشاعر المليون 2011-2012 بعد منافسة قوية مع باقي الشعراء المتأهلين للمرحلة النهائية.

شاعر المليون 2

وبحسب تصريحات أعضاء لجنة التحكيم فإن هذا الموسم سيفرز شعراء جدد متفوقين، حيث تمكّن البرنامج عبر مواسمه السابقة من صقل مواهب كثيرين فأصبحت قصائدهم سليمة من حيث الوزن والقوافي، خالية من الأخطاء والملاحظات التي تتعلق بضعف المستوى الفني والإلقاء لأن المتقدمين لهذا الموسم  قد تدربوا على تلافيها من خلال ما عرض ضمن البرنامج الذي يتوقع أن تبث حلقاته المسجلة في نهاية شهر ديسمبر الحالي.

 هذا وقد تم توجّيه الدعوة من قبل  إدارة البرنامج للجمهور ومتذوقي الشعر النبطي لترشيح من يرغبون من الشعراء، والذين يرون أنهم على مقدرة شعرية عالية وقد تمنعهم بعض الأسباب من الترشح والمنافسة، وذلك عبر البريد الإلكتروني Mp6@tcaabudhabi.ae، حيث سيكون البرنامج على استعداد لمقابلة بعض الشعراء ممن يرشحهم الجمهور وفق المعايير والشروط المعروفة التي سبق الإعلان عنها.

شاعر المليون 3jpg

وأوضح السيد عبدالله المصعبي المنسق العام للبرنامج أنّ مسابقة شاعر المليون التي أصبح ينتظر شعراء النبط انطلاقتها بشغف مرّة كل عامين، استطاعت تغيير خارطة الشعري النبطيّ وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها، وأصبح شاعر المليون هو المقياس الحقيقي لشاعريّة الشاعر ومدى قبوله لدى الجمهور، لأنّ المقياس في البرنامج اعتمد على ساحة مفتوحة ومنافسة شريفة ولجنة تحكيم منصفة وجمهور يتمتّع بذائقة وحسّ فنّي كبير، إضافة إلى الشفافيّة والمصداقيّة في الطرح والأداء، وحاز دون منازع على أكبر متابعة جماهيرية لفعالية شعرية على مستوى المنطقة والعالم.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أدب

اترك رد