الرئيسية تونس أخبار الجهات المشكل البيئي في خليج المنستير: خطر يهدد البحر والبشر و100 مليون دينار لإيجاد الحلول

المشكل البيئي في خليج المنستير: خطر يهدد البحر والبشر و100 مليون دينار لإيجاد الحلول

1 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – المنستير

مثل تكوين لجنة جهوية لمتابعة برنامج التدخلات العاجلة و إنجاز الأشغال المبرمجة على المدى المتوسط بخليج المنستير،  فضلا عن الاطلاع على واقع البيئة بالجهة وخاصة مشاكل قطاع التطهير، محور يوم إعلامي انتظم صباح الخميس الماضي بمقر ولاية المنستير بإشراف الحبيب ستهم والي المنستير وبحضور محمد سلمان وزير التجهيز والبيئة وشهيدة فرج بوراوي كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان وصادق العامري كاتب الدولة المكلف بالبيئة، بالإضافة لحضور فريق عمل من وزارة التجهيز متكون من مديرين عامين و مهندسين وممثلين عن مختلف الإدارات و الأطراف المعنية من مكونات المجتمع المدني للمدن المتاخمة لخليج المنستير والمعنيّة مباشرة والمتضررة من الكوارث البيئية.

DSC_0431

 وخلال اللقاء، أكد محمد سلمان وزير  التجهيز و البيئة على أهمية تخصيص مثل هذه الحلقات لمناقشة الأوضاع البيئية بالجهة وكذلك لتبادل الآراء من أجل الاطلاع على المشاكل الحقيقية التي تعاني منها الجهة، مشيرا إلى أنّ لجنة المتابعة الجهوية التي سيتمّ تشكيلها ستسهم بفعالية في تذليل الصعوبات، وإحكام متابعة سير تنفيذ مختلف التدخلات العاجلة والأشغال المبرمجة على المستوى المتوسط، معتبرا أنّ مشروع استصلاح خليج المنستير من أوكد الأولويات،كما أنّها خطوة مهمة ستؤدي حتما إلى تحقيق نقلة نوعية للمنظومة البيئية بخليج المنستير  عموما.

 واِعتبر الوزير أنّ المداخلات التي تمّ تقديمها تمثل إطارا وفرصة هامة لمزيد تبادل الرأي والتحاور بغية إثراء الرؤى والمقاربات وتوحيد الجهود، بما ييسّر حظوظ العمل المشترك بين الأجهزة الحكومية والسلطة الجهوية والجماعات المحلية ومكونات المجتمع المدني، ما يمكّن من تذليل الصعوبات وفض الإشكاليات العالقة والتعاطي بروح نقدية بنّاءة وايجابية.

منطقة بحرية ذات خصوصيات

DSC_0275

في نفس الإطار، قدّم حسام الدين الرجيشي ممثل وكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي ملخّصا للوضعية البيئية العامة بخليج المنستير، مؤكدا أنّها منطقة ساحلية قليلة العمق (أقل من متر) وذات خصوصيات حيث يوجد حواجز أرضية تحول دون الدورة المائية مما يتسبّب في قلة تجديد المياه بين المنطقة الساحلية والأعماق  وفي ركود جزئي للمياه وخاصة في منطقة خنيس وقصيبة المديوني حيث توجد طبقة سطحية من الرسوبيات غنية بالمواد العضوية، هذا بالإضافة إلى  وجود مكثف للطحالب المنتجة للمواد العضوية مما نتج عنه بروز ظاهرة المياه الحمراء المصاحبة لإفراز روائح كريهة في الصيف.

DSC_0238

وتحدّث الرجيشي إلى الأشغال المبرمجة بالمرحلة الأولى وعلى المدى القصير حيث  ستشمل التدخلات المستعجلة من الناحية البيئيّة للمنطقة الممتدة من خنيس إلى صيادة التي تُعتبر الأكثر تضررا، جهرا جزئيّا للمواد الوحلية المتواجدة في جزيرة العرّاضية (خنيس) وجزيرة قصيبة المديوني ما من شأنه ينشط دورة المياه بهذه المنطقة ويصحح جزئيا خط الشريط الساحلي بين خنيس وصيادة مع الحدّ من الخلجان الصغيرة الناجمة عن عمليات الردم، وتهيئة المثلث الواقع أمام مصب وادي خنيس لإزالة الركود في هذه المنطقة فضلا عن تهيئة كاملة للمصبّ الحالي لوادي خنيس وتركيز وتهيئة الخط الساحلي بين خنيس وصيادة والقيام بتدخلات تخص المياه المستعملة  التي تعود كيفية معالجتها وتصريفها  إلى الديوان الوطني للتطهير.

وعن تقدّم المشروع وكلفة الأشغال قال الرجيشي بعد توفير كافة الإعتمادات من ميزانية الدولة بعنوان سنة 2014 والمقدرة بـ 13 مليون دينار ككلفة للأشغال المستعجلة، من المنتظر أن يتمّ إمضاء الصفقة المتعلقة بالأشغال المذكورة في أحسن الآجال خلال شهر أفريل 2014 و من ثمّ تنطلق الأشغال التي ستدوم 30 شهرا. أما التدخلات المقترحة على المدى الطويل ستشمل عزل  للمناطق المنخفضة ذات الركود الجزئي للمياه  وتمديد حدود الشاطئ إلى غاية مستوى اِرتطام الأمواج واِستصلاح بحيرة خنيس بالمنستير وتحسين سرعة سيلان المياه داخل الخليج وخاصة بين المنطقة الساحلية والأعماق وإعادة خط الشريط الساحلي وتكوين ضفاف الشاطئ وتهيئة مصبات الأودية (وادي خنيس – وادي المنصورة – وادي السوق …) بالإضافة إلى تدعيم المراقبة البيئية و تركيز برنامج متابعة علمية.

DSC_0272

من جهته أوضح عبد المجيد بالطيب مدير إقليمية التطهير أنه تم الاِنتهاء من إعداد المثال التوجيهي للتطهير بكامل ولاية المنستير وأنّ جميع بلديات الولاية  تتمتع بأمثلة مديرية للتطهير حيث تشتمل الشبكة العمومية للتطهير بالجهة على 1185 كم من القنوات و72357 صندوقَ ربط و61 محطة ضخ و8 محطات للتّطهير بكلّ من الفرينة والدّخيلة بالمنستير والسّاحلين والوردانين والمكنين وصيّادة – لمطة – بوحجر وجمّال- زاوية قنطش وبني حسّان. 

ومكّنت هذه المنشآت المنجزة من بلوغ نسبة ربط بالشبكة العمومية للتطهير بالمدن المتبناة من طرف الديوان الوطني للتطهير حوالي 91,5%  حاليا ومن المنتظر أن تبلغ 93,8 % موفّى سنة 2014 بعد إنجاز جملة المشاريع المبرمجة لتمديد الشبكة وتطهير بعض الأحياء.

 DSC_0386

حلول استعجالية للتطهير

وسعيا للحدّ من ظاهرة التلوث والتخفيف من حدّة الروائح الكريهة والمشاكل الصحية التي تسبب فيها التلوث بخليج المنستير، وبهدف توفير الراحة والسلامة للمتساكنين، أكد بالطيب أنه تمّ ضبط جملة من التدخلات العاجلة بمحطة التطهير الحالية بلمطة التي تمّ إنشاؤها سنة 1992 و تهرأت معداتها وأصبحت غير قادرة على معالجة مياه الصرف الصحي طبقا للمواصفات مما جعل  الكميات التي تفوق طاقة استيعابها تسكب مباشرة في شاطئ لمطة والمدن المجاورة. وستشمل هذه التدخلات العاجلة التي من المنتظر أن تنتهي قبل صائفة 2014 وبكلفة جملية تقدر بـ 2 مليون دينار، مع تدعيم محطة رفع المياه المستعملة بمدخل المحطة  وتحويل بقية مكونات محطة التطهير المندمجة والمتنقلة من مطار النفيضة وتركيزها بجانب محطة لمطة بالإضافة إلى تدعيم طاقة استيعاب أحواض الترسيب الثانوي وتدعيم طاقة التهوئة  بالحوض البيولوجي واقتناء وحدة متنقلة للتجفيف الميكانيكي للحماة وإنجاز وحدة لمعالجة الروائح وتدعيم قناة تصريف المياه المعالجة بالبحر على طول 300 متر.

DSC_0318

حلول متوسطة المدى

بعد الدراسة والمعاينة الميدانية لمشكل التطهير الذي يساهم بشكل كبير في تلوث خليج المنستير   تقرر إحداث  وتجهيز 4  محطات ضخّ لنقل المياه المستعملة من محطة لمطة في اتجاه محطة التطهير بالساحلين  قبل تصريفها في عرض البحر  حيث رصدت وزارة  التجهيز والبيئة 20 مليون دينار من ميزانية الدولة  لتنفيذ جملة هذه الأشغال التي تعتبر حلولا متوسطة المدى والمنتظر  الاِنتهاء منها قبل موفّى سنة 2015. ونظرا لتأكد الأشغال والعمل على تنفيذها في أقصر الآجال تمّ اِقتراح تنفيذ هذا المشروع على أربعة أقساط تنطلق أشغالها في نفس الوقت مع موفّى  السنة الحالية وتتراوح مدة تنفيذها بين 12 و 14 شهرا  حيث سيشمل القسط الأول  بناء وتجهيز محطة ضخّ أولى ومد قنوات لتحويل المياه المستعملة من محطة التطهير بلمطة نحو موقع الفرينة ، أما القسط الثاني فهو بناء وتجهيز محطة ضخ ثانية ومد قنوات لتحويل المياه المستعملة من محطة موقع الفرينة  نحو موقع القطب التكنولوجي بالمنستير  والقسط الثالث لبناء وتجهيز محطة ضخ ثالثة ومدّ قنوات لتحويل المياه المستعملة من موقع القطب التكنولوجي بالمنستير  نحو محطة الدخيلة، فما يكون القسط الرابع ببناء وتجهيز محطة ضخ رابعة ومدّ قنوات لتحويل المياه المستعملة من محطة الدخيلة  نحو محطة التطهير الساحلين.

DSC_0277

كما تقرّرَ إحداث محطة تطهير صناعية بالقطب التكنولوجي بالمنستير بكلفة جملية قدرت بـ 40 مليون دينار وبناء محطة تطهير جديدة كذلك بالقطب التكنولوجي لمعالجة المياه المستعملة لكل من صيادة ولمطة وقصيبة المديوني وخنيس بكلفة 13 مليون دينار كتمويل من البنك الألماني للتنمية وبذلك تتحول محطة التطهير الحالية  بلمطة  إلى محطة ضخ.

وسيتمّ بناء وتجهيز محطة ضخ ومدّ قنوات عبر مصرف بحري لتحويل المياه المعالجة  لمحطات التطهير الثلاثة (الفرينة والمحطة الصناعية للقطب التكنولوجي والمحطة الجديدة التي ستعوض محطة لمطة الحالية)، على أن تنتهي المشاكل البيئية والروائح الكريهة مع منتصف سنة 2017 ويتمّ اِستصلاح  الخليج وعودة الحياة الطبيعية للبحر بعودة تكاثر الأسماك والسباحة فيه.

تقرير: صالح سويسي

تصوير: محمد الأشهب

 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد