الرئيسية ثقافة وفنون كتب “للحنين بقية”… للشاعرة شيخة المطيري

“للحنين بقية”… للشاعرة شيخة المطيري

6 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – أبوظبي

أصدرت أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ديواناً شعرياً جديداً بعنوان “للحنين بقية” للشاعرة شيخة عبد الله المطيري، وذلك في إطار دعمها للمُبدع الإماراتي، ومواصلة لسلسلة نجوم “شاعر المليون” و سلسلة “أمير الشعراء”، حيث تصدر الأكاديمية العديد من دواوين الشعر لشعراء إماراتيين ضمن جهودها للترويج لإبداعاتهم وتحفيزهم على نشر قصائدهم.

والديوان يقع في 80  صفحة من القطع الصغير، ويحتوي على 26 قصيدة تستحضر فيها الشاعرة مناخات شعرية دافئة من ذاكرة الوطن والحب بشجن شعري لافت, فجاء على شكل سلسلة من الوجدانيات والوطنيات, وهو ما يختلف عن ديوانها الأول “مرسى الوداد” الذي غلب عليه طابع الرثاء..

ومن هذه القصائد ” أول الغيث..هواك- حنين الارغفة- تراتيل- قطار- في ذاكرة القلب- الموناليزا- شجرة الأحلام- حلم أبيض- وجع ونار- وللحنين بقية”.

والشاعرة المطيري  برزت في السنوات القليلة الماضية من خلال حضورها الثقافي في الإمارات التي تثبت دائماً وعبر ما تكتبه من قصائد جديدة شغفاً منقطع النظير ومثابرة دؤوبة، لاختبار قوة القصيدة ووقعها في المتلقين، ولا تزال حتى هذه اللحظة تؤسس قصيدتها بكل ثقة متأثرة بما حولها من مصائر وكائنات وأحداث وقضايا برهافة الشاعرة المنشغلة بالإنسان حيثما وجد, كما استذكرت المطيري في قصائدها الأجداد و تأثرت بإنجازات وطنها وتطوره في المجال الثقافي والتعليمي وما يرسخ مكانة الإنسان، ودائماً كان هاجسها قريباً من ذلك الذي تتعايش معه وتحس بخلجاته، نبضاً يحرك لديها رومانسية وصدقاً فنياً.

وتنظم شيخة المطيري الشعر العمودي والتفعيلة، ومما جاء في ديوانها الجديد:

تركت حكايتها

على أعتاب ذاكرتي

وغابت

واستوقفت ركب البنفسج

ها هنا بالضبط

عند مداخل الحلم القديم

كانت ترتب كل يوم دمعها

وتضيف ملح شقائها

لطعامها وحديثها

كم سافرت

عشرين صمتاً

في عيون المتعبين..

الشاعرة شيخة المطيري إماراتية من مواليد مدينة دبي، تحمل إجازة في اللغـة العـربية بالإضافة إلى دبلوم الدراسات العليا في اللغة والنحو من كلية الدراسات الإسلامية والعربية. بدأت بكتابة أناشيد الأطفال منذ المرحلة الابتدائية، وكانت تنشر الخواطر في الصحف وهي في المرحلة الإعدادية وقد تفتقت موهبتها الشعرية على مقاعد الدراسة الجامعية. شاركت في العديد من المهرجانات والأمسيات الشعرية، ولها إسهاماتها في العديد من البرامج الإذاعية و التلفزيونية. صدر لها ديوان شعري بعنوان “مرسى الوداد”.

وتعتبر أكاديمية الشعر بأبوظبي أول جهة أدبية متخصصة في الدراسات الأكاديمية للشعر العربي بشقيه الفصيح والنبطي, وجاءت فكرة تأسيسها استكمالا للاهتمام الذي توليه إمارة أبوظبي للأدب والثقافة بما في ذلك الشعر الذي يعد مرجعا مهما وأصيلا في تاريخ العرب.

وعملت الأكاديمية في برنامجها السنوي على النهوض بالأنشطة الثقافية المتعلقة بالحقل الشعري وتنظيم محاضرات وندوات بحثية وورش عمل أدبية بمشاركة نخبة من الباحثين والمهتمين من مختلف دول العالم.

كما يتضمن البرنامج السنوي لأنشطة الأكاديمية إقامة الأمسيات الشعرية لمختلف التجارب من أنحاء الوطن العربي علاوة على اهتمامها بنشر الإصدارات الشعرية الإبداعية منها والعلمية.

كما تعمل الأكاديمية على تأسيس مكتبة عامة متخصصة في دراسات وإصدارات الثقافة الشعبية بمختلف أوجهها ومجالاتها.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد كتب

اترك رد