الرئيسية أخبار عاجلة تونس: تعطيل أستاذ جامعي عن تقديم رسالة دكتوراه منذ 2006

تونس: تعطيل أستاذ جامعي عن تقديم رسالة دكتوراه منذ 2006

0 قراءة ثانية
0
0

بقلم: منصف الكريمي

يتعرّض الاستاذ الجامعي المساعد للتعليم العالي حاتم النقاطي والذي يدرّس حاليا بالمعهد العالي للفنون والحرف بالقيروان، الى مظلمة علمية يعود تاريخها الى السنة الجامعية 2006-2007 حيث تقدّم سنتها للتسجيل في موضوع بحث جامعي لنيل شهادة الدكتوراه في علوم وتقنيات الفنون بالمعهد العالي للفنون الجميلة بتونس حول “بصرية التلقي في الفن الحدبث من خلال نموذجين محمد بنيس شاعرا ونجا المهداوي رساما”وقد وافقت عليها آنذاك لجنة الدكتوراه وبعد تقدّم الباحث إكمال بحثه أودعه في 12جانفي 2010 بمكتب الضبط بالمعهد العالي للفنون الجميلة بتونس ليعرض على اللجنة التي اجتمعت في فيفري 2010.

وقررت تعيين مقررين للنظر في العمل المنجز و ابداء الرأي فيه مما أهله حسب تقرير أستاذه المؤطر لنقاشه وقد حرر المقرران لاحقا تقريرين سلبيين في العمل قدما في جلسة للجنة الدكتوراه انعقدت في جويلية 2010 وقد قام مؤطر العمل بالاطلاع على التقريرين وتوجيه العارض منهجيا ومعرفيا لإصلاح العمل و ادخال تغييرات عليه. وقام بعدها العارض بإيداع عمله ثانية بتاريخ 06 جويلية 2011 غير أنه جوبه برفض أحد مقرري العمل قبول النظر في النسخة الجديدة للبحث مدعيا انها خروج عن الموضوع الاصلي بالرغم من قيام مؤطر العمل بتقرير مفصل في اسباب التغيير الجزئي المدخل عليه.

و بعد موافقة مؤطر البحث قام العارض بتاريخ 20ديسمبر2011 بتحرير طلب في سحب الأطروحة للإصلاح و هو ما وافق عليه مدير المعهد العالي للفنون الجميلة بتونس ليقوم ثالثة بالإصلاح والإيداع بتاريخ 09 جويلية 2012 للعرض على اللجنة التي التأمت في 06 أكتوبر2012 ليتسلم المقررين البحث للنظر فيه مجددا وتقديم تقريريهما وقد اتصل بعدها الباحث مرارا بإدارة المعهد العالي للفنون الجميلة بتونس ليذكر بضرورة عقد جلسة للجنة الدكتوراه للنظر في طلب إيداع أطروحته للنقاش من غير أن يلقى أي إجابة لطلبه وبما أن العارض لمس من هذا التأخير مواصلة في تعطيل مستقبله العلمي، فإنه وبعد موافقة مؤطر عمله قام بتحرير طلب للجنة الدكتوراه بالمعهد العالي للفنون الجميلة بتونس عن طريق السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بتاريخ 03 أكتوبر 2013 يطلب فيه تغيير المقررين ليكون أحدهما اختصاصه في مجال الشعر لأن المقررين الأصليين ينتميان لنفس الاختصاص وهو الفنون التشكيلية.

وبما أن العارض وبعد أكثر من اربعة أشهر لم يتصل بالرد فقد تأكّد لديه مواصلة الإدارة الإضرار به وبمستقبله العلمي باعتباره اصطدم بمخالفة المشتكى بهم كل بحسب مسؤوليته الأوامر المنظمة لنيل شهادة الدكتوراه وأساسا أحكام الأمر عدد 1823 لسنة 1993 والنصوص التي تممته أو نقحته معتبرا أن مقررا العمل لم يقدما تقاريرهما في الاجال المضبوطة وهو ما أكّد له غياب الجدية الكافية في التعامل مع البحث.

وإعتبارا لهذه المظلمة وجّه المتضرر شكاية الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي في 10 فيفري الجاري طالب من خلالها بتتبع المخالفين وفتح بحث جدي في خلفيات هذا التعدي على الباحث ومؤطره والقوانين و قيم البحث العلمي ومن جهته أصدر الاتحاد الجهوي للشغل بالقيروان اليوم السبت 15 فيفري الجاري بيان مساندة لهذا الاستاذ المتضرّر دعا من خلاله وزارة التعليم العالي” للإبتعاد عن سياسة الاستقالة والصمت عن حقوق الجامعيين” وطالبها بـ”فتح تحقيق جدّي في هذا الملف ومحاسبة المتسبيين في هذا التعطيل والإذن بتكوين لجنة مناقشة للأطروحة تكون محايدة ومن أهل الاختصاص” ومن جهته أفاد المتضرّر “حقائق أون لاين” أنه سيواصل شكواه من أجل رفع هذه المظلمة التي تسبّب في تكبيده خسائر مادية ومعنوية وأنه سيواصل التصعيد حتى بالدخول في إضراب جوع وأنه حاليا رفع قضية إستعجالية لدى المحكمة الادارية لإنصافه وتمكينة من حقهم العلمي كما أنه دخل في إضراب عن العمل إحتجاجا منه على هذه المظلمة.

حاتم النقاطي2

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد