الرئيسية تونس أخبار الجهات جندوبة: اتهامات وقضايا متبادلة بين رئيس النيابة الخصوصية ورئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة

جندوبة: اتهامات وقضايا متبادلة بين رئيس النيابة الخصوصية ورئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة

0 قراءة ثانية
0
0

جندوبة – منصف كريمي

نظرا لإصدار الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لبيان حول ضعف مردودية رئيس النيابة الخصوصية لبلدية جندوبة إحتدّت العلاقة بين كل من رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة ورئيس النيابة البلدية الخصوصية حيث إتّهم هذا الاخير رئيس الاتحاد باقتحامه لمكتبه وهدّد برفع قضية ضدّ ما اعتبره “إعتداء عنيف على موظّف أثناء آدائه لعمله”.

وفي المقابل نفى رئيس الاتحد الجهوي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية هذا الاتهام بل أكّد لـ”عالسلامة” نيته رفع قضية مدنية ضد رئيس النيابة الخصوصية لبلدية جندوبة حيث أكّد أنه كال الاتهامات الباطلة له والتشهير به وتشويه صورة اتحاد الصناعة والتجارة الذي ساهم في الحركة الوطنية والحوار الوطني وتعدى على من يترأسه في وسائل الإعلام يوم 05 فيفري الجاري.

يذكر أن عديد المواطنين بمدينة جندوبة وجّهوا عريضة الى كل من رئيس الحكومة ووزير الداخلية الحاليين موضوعها وضعية مدينة جندوبة في ظل النيابة الخصوصية الحالية أكّدوا من خلالها تردي أوضاع الخدمات بمختلف أصنافها ببلدية جندوبة وتداعياتها على الحركية الاقتصادية وحقوق الانتفاع وفق ما تضبطه القوانين المنظمة وذكّروا من خلالها أنه وبالرجوع إلى صائفة 2012 تفاعلوا مع النيابة الخصوصية المنصبة بكل روح ايجابية وقدّموا المساعدات اللوجستية وخاصة في الظروف الحالكة (شتاء 2012) ورغم معارضتهم على أعضاء النيابة الخصوصية فور انطلاق المشاورات لتنصيبها من خلال مراسلات رسمية للوالي السابق ورئيس الحكومة آنذاك والتنبيه إلى خطورة تلك الطريقة في التنصيب التي خضعت للمحاصصة الحزبية دون النظر للكفاءة المطلوبة كما بيّنوا جملة من الممارسات التي انتهجها رئيس النيابة الخصوصية التي لم ترتق إلى مستوى المسؤولية المنوطة بعهدته حيث تعاني المدينة من الطرقات المتهرئة وكثرة الاوساخ التي تنبأ بكوراث صحية مرتقبة وأيضا الانتصاب الفوضوي الذي ساهم في خنق حركة المرور بالمدينة وتعطّل أغلب المشاريع وعدم اتخاذ البلدية لخطوات تجاه الإصلاح أو الانجاز فضلا على التخبط الذي تعيشه التركيبة البلدية فأكثر من عشرة أعضائها بين مستقيلين ومتوفين أو مغيّرين لمقر اقاماتهم بما يفقدها النصاب القانوني لمجرد الاجتماع كما أثبتوا في عريضتهم ان رئيس النيابة الخصوصية تغاضى عن كل هذه الاخلالات ولم يبد مجرد السعي لإصلاح البعض منها لعدم قدرته على تصريف شؤون البلدية بل تحولت إدارته لهذا المرفق العمومي الحساس إلى عامل نفر المستثمرين الذين حاولوا بعث مؤسسات خدماتية ضخمة بولاية جندوبة واقتصرت أفعاله وأقواله على حضور بعض الاجتماعات واستعراض حزمة من الانجازات في سعي لمغالطة السلطات والرأي العام ولهذه الأسباب ونظرا لعدم قدرة رئيس النيابة الخصوصية على مجرد التواصل مع طالبي الخدمات من مختلف القطاعات طالب اصحاب هذه العريضة وبكل الحاح اتخاذ الإجراءات التي ترونها مناسبة لحل هذه النيابة الخصوصية أو تعويض رئيسها وإيقاف نزيف الاستهتار بمثل هذا المرفق العمومي. 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد