الرئيسية ثقافة وفنون موسيقى جلسة عمل بمقر وزارة الثقافة لبحث مشاغل الفنانين والموسيقيين التونسيين

جلسة عمل بمقر وزارة الثقافة لبحث مشاغل الفنانين والموسيقيين التونسيين

0 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – تونس

التقى السيد مراد الصكلي وزير الثقافة مؤخرا بمقر الوزارة بعدد من الفنانين والموسيقيين التونسيين من مختلف الأجيال وممثلين عن الهياكل النقابية والمهنية لبحث مشاغل القطاع وأفاق تجاوزها بما يعيد الاعتبار للمبدع التونسي ويحافظ على ديناميكية  الإنتاج  الفني ببلادنا.

وأكد السيد مراد الصكلي  بالمناسبة أن وزارة الثقافة  حريصة على تفعيل منظومة  الملكية الأدبية والفكرية في تونس بما يحافظ على الحقوق الأدبية والمالية للفنانين التونسيين وقد شرعت  منذ فترة  بالتعاون مع العديد من الوزارات والمصالح المعنية  في إجراء عمليات  تفقد  ومراقبة  في الفضاءات  التجارية الكبرى والنزل والمطاعم  للتحسيس بأهمية  احترام  هذه  الحقوق.

وشدد  على ضرورة  ان يشارك الفنانون  التونسيون أنفسهم في  هذه  الجهود من خلال تنظيم حملات توعوية  لإبراز التداعيات السلبية لظاهرة عدم احترام حقوق المؤلفين والموسيقيين مبينا أن  القوانين والتشريعات  الحالية  لا تشجع  على احترام  حقوق الملكية الأدبية  والفنية.

وتحدث السيد مراد الصكلي  عن موضوع  الدعم على الإنتاج الفني والموسيقى  فأشار إلى أن التفكير منصب حاليا على مراجعة  مقاييس إسناده   وتوجيهه  نحو الإنتاج  والتوزيع بدلا عن المساعدة على إصدار الأقراص الليزرية.

وأوضح أن مهرجان الموسيقى التونسية سيعود هذه السنة  وسيتركز العمل على محاولة  ترويج ودفع  الانتاج الموسيقي فى الخارج.

وتم  خلال هذا اللقاء الذي حضره بالخصوص السيد فتحي العجمي مدير إدارة الموسيقى بوزارة الثقافة التأكيد على أهمية  تفعيل منظومة حماية الملكية الأدبية والفنية وهو ما من شانه  أن  يدفع  القطاع  بالتشجيع على  الاستثمار الثقافي.

بعض الحاضرين دعوا  الإذاعات  والقنوات  التلفزية  التونسية  إلى  تخصيص  حيز زمني اكبر لبث  الانتاجات الفنية  والموسيقية  التونسية  وهذا يسهم في مزيد التعريف بهذه الاعمال مع المحافظة  طبعا على حقوق جميع  الأطراف المادية  والأدبية مقترحين  دعوة هذه الإذاعات والتلفزات  لتعيين مستشار فني صلبها  يساعد على حسن اختيار الأغاني وبالتالي المحافظة على جودة الأعمال التونسية.

 وأكد  البعض  الآخر  على أهمية الإسراع  في إصدار قانون أساسي للفنان في تونس وهو  ما سيتيح  تصنيف الفنانين ويضبط  حقوق وواجبات كل  الأطراف  من  موسيقيين وعازفين  وملحنين  ومؤدين  وشعراء وغيرهم…

كما  أشار  عدد  من الفنانين  إلى  حتمية  مراجعة قانون الاحتراف الفني فى تونس ولما لا تخلي وزارة الثقافة عن حق منح  بطاقات  الاحتراف لفائدة الهياكل المهنية وتطوير عمل هذه  الأخيرة في اتجاه توحيدها بما يساعد على تعزيز دورها في الساحة  الثقافية وفى الدفاع  عن حقوق  الفنانين والموسيقيين.

واقترح عدد أخر مراجعة منظومة الدعم على الإنتاج الفني والموسيقي  من خلال تطوير عمل اللجنة الاستشارية  المعنية بذلك صلب وزارة الثقافة في اتجاه  مزيد تفعيلها وتوسيع قاعدة المنتفعين بهذه  المنظومة  ولما لا التفكير فى سحب هذا الدعم على العروض الموسيقية  فقط  وهذا سيدعم  لامركزية  العروض الموسيقية  الكبرى في  مختلف  الجهات.

وحظي موضوع  تفعيل الجوائز الوطنية والمهرجانات الموسيقية المختصة في تونس باهتمام  عدد من الحاضرين الذين ابرزوا  ضرورة  إعادة  النظر في الجائزة الوطنية للموسيقى لمزيد تحفيز الفنانين والموسيقيين التونسيين على الخلق والإبداع وكذلك الشأن بالنسبة  للتظاهرات  الموسيقية  الوطنية المختصة.

وفى سياق أخر اثأر احد الفنانين موضوع  التعليم  الموسيقي  في تونس  بمختلف  مراحله وأكد على أهمية  تعميم  معاهد الموسيقى في الجهات ومراجعة مناهج التدريس بهدف تطوير أداء هذه المؤسسات.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد موسيقى

اترك رد