الرئيسية أخبار عاجلة المنستير : ندوة جهوية حول العنف في الوسط المدرسي

المنستير : ندوة جهوية حول العنف في الوسط المدرسي

0 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – المنستير

نظمت المندوبية الجهوية للتربية بالمنستير طيلة يوم السبت الماضي بالتعاون مع قصر العلوم بالمنستير و الاتحاد الجهوي للشغل بالمنستير تحت اشراف فتحي الجراي وزير التربية و الطيب النفزي والي المنستير و بحضور العديد من ممثلي الاسرة التربوية بالجهة و بعض الاولياء و ممثلي مكونات المجتمع المدني ندوة جهوية حول العنف في الوسط المدرسي.

و قد اكد فتحي الجراي وزير التربية في كلمة القاها بالمناسبة  ان ظاهرة العنف تفشت في الوسط المدرسي  و قال نتحسس عندما تعرف مؤسساتنا حالات عنف و لذلك شرعت الوزارة في العمل على خطة وطنية بالاشتراك مع ثلاثة وزارات على غرار وزارة الداخلية بهدف تامين المحيط الخارجي للمؤسسات التربوية و وزارة الشؤون الاجتماعية و وزارة الصحة حتى تكون هناك منظومة متفاعلة العناصر و حتى تنشط المؤسسات التربوية في بيئة سليمة حتى ننأى بها على كل تجاذب سياسي و يتم التاسيس الى مدرسة الغد بقيم تحميها مع ترسيخها في قلوب الناشئة  . و اضاف الوزير الى ان الاسرة التونسية ليست بخير خاصة مع تفاقم ظاهرة الطلاق و الفراق حتى انشغل الاولياء عن ابنائهم الذي اصبح البعض منهم مصدر للعنف و لتعاطي المخدرات التي تسربت الى داخل محيط المؤسسة التربوية.

من جهته قال ابراهيم البوعزيز المندوب الجهوي للتربية بالمنستير في كلمة القاها في افتتاح الندوة الجهوية حول العنف في الوسط المدرسي ان ظاهرة العنف متعددة الاسباب و لا يتحمل وزرها طرف بمفرده و امام تنامي ظاهرة العنف في الوسط المدرسي خاصة خلال السنوات الاخيرة تم التنسيق بين مختلف المتدخلين و ابناء الاسرة التربوية حيث تم الاتفاق الى الدعوة الى تنظيم هذه الندوة الجهوية للوقوف عند اهم اسباب ظاهرة العنف في الوسط المدرسي و للبحث جميعا عن حلول كفيلة للتصدي لها . و تبين احصائيات المندوبية الجهوية للتربية بالجهة انه تم خلال الاشهر الثلاثة من السنة الحالية تسجيل 93 حالة عنف لفظي و 39 حالة عنف مادي بالمرحلة الاعدادية بالجهة و 63 حالة عنف لفظي و 12 حالة عنف مادي بالمرحلة الثانوية و 6 حالات عنف لفظي و حالة وحيدة في العنف المادي بالمرحلة الابتدائية بالجهة التي تضم 155 مدرسة ابتدائية  و بها  56997 تلميذ و 43 مدرسة اعدادية يقصدها 24843 تلميذ و 26 معهد و 6 مدارس تقنية يقصدها 22283 تلميذ مرحلة ثانوية.

و شهدت هذه الندوة الجهوية حول العنف في الوسط المدرسي  عدد من المداخلات على غرار مداخلة المستشار في الاعلام و التوجيه المدرسي و الجامعي حول العنف في الوسط المدرسي مظاهره و اسبابه و الحلول المقترحة لتجاوزه حيث اكد ان العنف في الوسط المدرسي له اشكال متعددة و يكون مسلط من تلميذ على تلميذ او من تلميذ على تجهيزات مدرسية او من تلميذ على مدرس موضحا ان اسبابه تتعدد و تختلف من عامة الى الخاصة و مقترحا بعض الحلول انطلاقا من تفعيل دور العائلة و المؤسسات الثقافية و دور المجتمع المدني و تفعيل مكاتب الاصغاء و الارشاد.

و قالت هاجر العش المحافظ الاعلى بسلك الامن الوطني في مداخلتها بعنوان ” مؤثرات المحيط الخارجي في العنف في الوسط المدرسي ” ان حالات العنف بالوسط المدرسي تجاوزت 8000 حالة خلال الثلاثي الأول من السنة الدراسية 2013 / 2014 على المستوى الوطني إستهدفت خاصة الإطار التربوي علاوة على العنف المتبادل بين التلاميذ والمترتب عنه أضرار في التجهيزات المدرسية وهو ما يعادل 122 حالة عنف يوميا بين 24 حالة عنف مادي و 98 حالة عنف لفظي دعم الإحاطة بالتلاميذ والتقرب منهم والإنصات إليهم وتجنيبهم مخاطر ساعات الفراغ التي قد تدفعهم إلى اكتساب سلوكيات لا أخلاقية بإحداث قاعات مراجعة وبعث نوادي تنشيطية . و قد شددت العش على دور المؤسسة التربوية للتصدي لهذه الظاهرة مع ضرورة تفعيل دور خلايا العمل الاجتماعي المدرسي و مكاتب الاصغاء و الارشاد و التنشيط الثقافي و النوادي العلمية لنشر ثقافة اللاعنف و إعطاء الاولوية للتربية الاخلاقية ضمن البرامج التعليمية و فتح فضاءات للحوار والتواصل داخل المدرسة مثل الاذاعة المدرسية.

كما عرفت هذه الندوة الجهوية حول العنف في الوسط المدرسي عرض مجموعة من الاشرطة الوثائقية في اطار مقاومة ظاهرة العنف من انتاج بعض المؤسسات التربوية بالجهة بالاضافة الى تنظيم ورشة رسم للتلاميذ حول العنف في الوسط المدرسي.  

و قد  جاء في التقرير الختامي للندوة ، دعوة وزارة التربية الى تنظيم ملتقيات جهوية حول العنف في الوسط المدرسي  تتوج بمؤتمر وطني و الدعوة الى ضرورة تفعيل عمليات الاصغاء في الوسط المدرسي عن طريق مكاتب مختصة او اساتذة متكونين في هذا المجال و تشريك المجتمع المدني و الاولياء و الاسرة التربوية الموسعة لاصلاح المنظومة التربوية و الوقوف عند اهم اسباب ظاهرة العنف في الوسط المدرسي و البحث عن الحلول الكفيلة للتصدي لها.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد