الرئيسية ثقافة وفنون موسيقى “عناقيد الضياء” تتلألأ في سماء الشارقة

“عناقيد الضياء” تتلألأ في سماء الشارقة

2 قراءة ثانية
0
0

عسلامة – الشارقة

شهدت العروض الثلاثة الأولى للملحمة الفنية التاريخية “عناقيد الضياء” على مسرح المجاز في 30 و 31 مارس الماضي، والأول من إبريل الجاري، إقبالاً جماهيرياً كبيراً، وحضوراً من العديد من الشخصيات الفنية والإعلامية والثقافية، لمشاهدة العمل الأضخم عالمياً حول الإسلام، والذي يجمع بين فن المسرح والموسيقى والمؤثرات السمعية والبصرية، وتنظمه الشارقة في إطار احتفالاتها باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية.

عناقيد الضياء 2

وأكد الحضور على إعجابهم بالعرض الذي يروي تاريخ الإسلام، منذ ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى وفاته، وعبّروا عن دهشتهم بالإضاءة والموسيقى الفريدتين اللتين أضفيتا على العمل المزيد من الإبهار والتميز والفرادة، وأشادوا بأصوات الفنانين الأربعة الكبار، حسين الجسمي، ولطفي بوشناق، وعلي الحجار، ومحمد عساف، والانتقال عبر الزمن في مشاهد متنوعة عديدة، وكل هذا في ظل صمت وإنصات واستماع مدهش من قبل الجمهور الذي كان مصغياً ومتابعاً ومشدوداً إلى كل مشهد وكل لحظة، ومتفاعلاً مع الحدث بكل تفاصيله. 

ومع بداية كل عرض يحلّق الجمهور مع “عناقيد الضياء” من الشارقة التي تحتفي بجوهر الإسلام في احتفاليتها الكبيرة، إلى الأراضي المقدسة حيث تفتحت شجرة الإسلام المباركة، مروراً بزمن الجاهلية، وزمن الانتصارات والبطولات التي صنعت فجر الإسلام المجيد. فالملحمة تنطلق من الشارقة.. إمارة الخير التي بزغت عناقيد الضياء في سمائها، ثم تستحضر روح التاريخ وهي ترصد أهم الأحداث التي تضمنتها سيرة خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام، من ولادة الهادي إلى نزول الوحي، ومن غار حراء، إلى رحاب الأرض كلها.

عناقيد الضياء 4

وبروح شعرية دافقة وعبر مجموعة من اللوحات تتفتح بوابات الخير لينهل الإنسان من وحي السماء ومن رسالة الحق التي بشّر بها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. فمن هذه الأرض الكريمة تبدأ الملحمة نشيدها، محتفية بتسمية الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية، وحصناً مضيئاً لها.. ذلك أن فجر الشارقة يشعّ بنور الإسلام، وأن فضاءاتها الحميمية لا تكف عن الابتسام وقد تألقت بالأنوار: “أشرق الفجر، تجلى ضاحكاً.. فالصباحات هنا مبتسمة/ وفضاءات المدى لملمها.. أفق النور ووحي الكلمة/ لملمت شارقة الخير المدى.. كخيوط من حرير مبرمة.

وعلى إيقاع الموسيقى وأصوات المغنين والجوقة الشجية، يمر الجمهور على زمن الجاهلية، حيث تمتزج الموسيقى بصوت الراوي وهو يقص كيف نقضت أسس التوحيد في الكعبة الشريفة التي بناها سيدنا ابراهيم عليه السلام وولده اسماعيل في ظل الأوثان التي ألهها القوم آنذاك، وصولاً إلى عام الفيل الذي شهد محاولة هدم الكعبة الشريفة وولادة الهادي عليه الصلاة والسلام. متنقلاً بين محطات الهجرة ورحلة الإسراء والمعراج وفتح مكة وصولاً إلى وفاة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

ويشهد مسرح المجار عرضين آخرين للعمل يومي الخميس والجمعة، 3و4 أفريل الجاري، وتبدأ العروض في الساعة 8:30 مساءً، وتتوفر التذاكر بأسعار تتراوح بين 50-250 درهماً في مكان الحفل، ومن خلال موقع www.ticketmaster.ae. وعبر منافذ بيع مختارة في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

عناقيد الضياء 3

 

خالد الشيخ: رحلة مفعمة بالجمال والمحبة

وصف الفنان البحريني الكبير خالد الشيخ رحلته في إنجاز العمل، بأنها رحلة مفعمة بالجمال والمحبة والتعاون والتقدير.. بدءاً من وضع التصورات الأولى للألحان، وحتى لحظات العمل على تركيب الأصوات وتسجيل الأوركسترا. وأشار إلى أن غاية العمل بالدرجة الأولى كانت صناعة الجمال الفني، المسرحي والموسيقي، مشيراً إلى أنهم رغم تعاملهم مع نص شعري بصري وصور واضحة المفاهيم من حيث الفكر والمعنى، إلا أنهم كانوا يستحضرون مفردات وحكايات من التاريخ الجمعي الذي عاشه فريق العمل، لتقديم صيغة جمالية تعبّر عن هذا التاريخ، وتتماشى في الوقت نفسه مع المساهمة البارزة لإمارة الشارقة في إثراء الثقافة الإسلامية.

 

لطفي بوشناق: التاريخ لن ينسى هذا الحدث

أشار الفنان التونسي لطفي بوشناق إلى أن التاريخ لن ينسى هذا العمل الملحمي الذي يجسد صورة الإسلام الحقيقية بكل ما ينطوي عليه من حب وتسامح وعدل وخير لجميع الخلق، وأعرب عن أمنيته أن يتم عرض هذا العمل خارج حدود الوطن العربي، كي يسهم في التعريف برسالة الإسلام الحقيقية إزاء كل محاولات التشويه التي يتعرض لها، خصوصاً وأن العمل يتمتع بمواصفات فنية رفيعة المستوى، حيث كان متكاملاً من حيث الموسيقى والأداء والغناء واستخدام أحدث التقنيات، بالإضافة إلى أنه يحاكي سيرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. وأشار إلى أن المستوى الفني الذي وصل إليه العمل يؤكد مقدرة الفنان العربي وموهبته الكبيرة والتي وجدت طريقاً إلى تحققها عبر الدعم الكبير الذي توليه إمارة الشارقة للثقافة والإبداع.

 

عبدالباري عطوان: عمل فني عالمي واستثنائي

أشاد الصحفي الفلسطيني عبدالباري عطوان بالعمل الذي اعتبره عالمياً واستثنائياً بكل ما للكلمة من معنى، وأكد أنه شاهد عروضاً فنية ومسرحية كثيرة في دول مختلفة، إلا أن “عناقيد الضياء” كان العمل الأكثر إبهاراً بكافة تفاصيله، وخاصة بقدرته على الدمج بين المؤثرات الصوتية والبصرية الرفيعة المستوى، والأداء الرائع للممثلين وفريق العمل، وفي نفس الوقت تمكنه من إبراز الرسالة الأساسية التي هدف إليها العمل وهي تقديم عمل ملحمي عالمي يبرز الإسلام بصورته الحقيقية الناصعة البياض.

 

بروين حبيب: ملحمة فنية لم يشهد العالم نظيراً لها

أعربت الإعلامية بروين حبيب عن سعادتها بأن يكون “عناقيد الضياء” هو العمل الذي تدشن من خلاله الشارقة احتفالاتها باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية، فعمل بهذا المستوى الرفيع وغير المسبوق عربياً وعالمياً يعكس ريادة المشروع الثقافي للشارقة، التي ظلت على الدوام موطن الكتاب والشعراء والفنانين والمثقفين، وقدمت لهم دعماً متواصلاً وفي كافة مجالات الإبداع الثقافي والفني، وأشادت بقدرة العمل على جمع جمهور غفير تابع بإعجاب كبير ملحمة فنية مسرحية لم يشهد العالم نظيراً لها.

 

جاهدة وهبة: تناغم بين المسرح والموسيقى

أكدت الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة على القيمة الفنية الكبيرة التي يحملها “عناقيد الضياء”، باعتباره أضخم عمل فني يشهده العالم العربي، والذي نجح في الدمج ما بين الموسيقى والألحان وبين المسرح والتمثيل في عمل شديد الأهمية، يتناول سيرة الرسول الكريم محمد عليه السلام، وفي نفس الوقت يدشن احتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، وكذلك هو العرض الأول الذي يقام على مسرح المجاز، مشيرة إلى أن خصوصية الشخصية التي يتناولها العمل وخصوصية الاحتفالية وخصوصية المكان شكلت تحدياً كبيراً تغلبت عليه الشارقة وأبهرت به العالم.

 

وليد توفيق: يبرز قيماً إنسانياً عظيمة

أعرب الفنان اللبناني وليد توفيق عن سعادته بإقامة هذا العمل في إمارة الشارقة التي تضع نصب عينها الفن والثقافة، وتسعى من خلالهما إلى تقديم فعاليات ونشاطات مميزة ومؤثرة. وأشار إلى أن “عناقيد الضياء” يبرز قيماً إنسانياً عظيمة أهمها العدل والمحبة والتسامح والكرم، وهي قيم طالما ميزت الإسلام، وظلت على مدار التاريخ مصدراً لتقدير العالم لهذا الدين العظيم، وأشاد بالأداء الرائع للممثلين ولفريق العمل الذي قدم عملاً متكاملاً يستحق العرض في مختلف دول العالم.

 

عبدالرب إدريس: العمل يقدم خدمة جليلة للإسلام

قال الفنان السعودي عبدالرب إدريس إن هذا العمل المبهر يقدم خدمة جليلة للإسلام، تبرز دوره في إنقاذ الإنسانية من الجهل والظلم والجور، ونقلها إلى العدل والتسامح والضياء، وفي نفس الوقت يؤكد على قدرة الفنانين العرب على مواكبة التقنيات الحديثة في مجال المؤثرات البصرية والسمعية وتوظيفها في أعمال فنية مميزة تبرز التاريخ العربي والإسلامي في محطاته الأنصع والأجمل، مشيداً باهتمام إمارة الشارقة ودعمها للفنانين والمثقفين ورعاية أعمالهم الإبداعية في مختلف المجالات.

 

مكادي نحاس: “عناقيد الضياء” الأكثر إبهاراً وجمالاً

الفنانة الأردنية مكادي نحاس وجدت في ملحمة “عناقيد الضياء” العمل الفني الأكثر إبهاراً وجمالاً، فهو على حد تعبيرها متكامل في جميع مكوناته، ابتداءً من المسرح الذي يحتضنه، مروراً بالتقنيات البصرية، وأصوات المغنين، وأداء الممثلين، وانتهاءً بلمسة خالد الشيخ التي كانت واضحة في نسيج العمل الموسيقي بأكمله، وأكدت بأن هذه الاحتفالية تعكس هوية الشارقة ومشروعها الحضاري، وتعبّر في الوقت نفسه عن رسالة الإسلام، باعتبارها رسالة سلام وتنوير ودعوة للعلم والثقافة المعرفة.

 

نادين الأسعد: سيظل ماثلاً في الذاكرة الإنسانية

وأعربت الفنانة اللبنانية نادين الأسعد عن إنبهارها بهذا العمل الفني الذي يشهده العالم العربي لأول مرة، والذي يضم مجموعة من القامات الفنية والموسيقية الأكثر تميزاً على الساحة العربية، ويستعين بأحدث التقنيات الحديثة التي جعلت الجمهور يتابع العمل بإعجاب كبير وبالتأكيد سيتحدث عنه طويلاً بعد ذلك، ويتمنى مشاهدته مرات عديدة. وأبدت تقديرها للجهود التي تقدمها إمارة الشارقة لإثراء الساحة الفنية بهذه الأعمال المبهرة التي ستظل ماثلة في الذاكرة الإنسانية إلى الأبد.

 

ماهر صليبي: يتناغم مع عظمة المكان وخصوصية الاحتفالية

أكد الفنان السوري ماهر صليبي أن “عناقيد الضياء” عمل جبار وهائل ويتناغم أيضاً مع عظمة المكان وخصوصية الاحتفالية، وقال: “ليس من السهل أن نصنع عملاً فنياً يستمر لمدة ساعتين دون أن يصاب المتلقي بالملل، وليس سهلاً أن نصنع سيرة بصرية تحاكي ملحمة عناقيد الضياء في مقاربتها الصورية لسيرة خاتم الأنبياء” وأضاف: “لقد تحقق ذلك على المستوى البصري، وعلى المستوى الموسيقي والفني والتقني”.

 

شانتال سرور: “عناقيد الضياء” يمثل ضرورة ملحة

قالت الإعلامية اللبنانية ميشال سرور إن عمل “عناقيد الضياء” يمثل ضرورة وحاجة ملحة، ليس فقط على المستوى الفني والتقني الذي تمت صياغته باقتدار كبير، إنما بوصفه ضرورة تؤكد على جوهر وماهية الدين الإسلامي العظيم، وأضافت: “لقد كان العمل مبهراً في كافة جوانبه وبكل المقاييس، من استخدام التقنيات الحديثة، إلى استخدام الأضواء، إلى تواجد مجموعة من كبار المغنيين العرب الذين أثروا العمل بأصواتهم، إلى الموسيقى التي غمرت عذوبتها المكان كله”.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد موسيقى

اترك رد