الرئيسية أخبار عاجلة بمشاركة 500 شاب وشابة: اِنطلاق المنتدى المتوسطي للشباب2014

بمشاركة 500 شاب وشابة: اِنطلاق المنتدى المتوسطي للشباب2014

0 قراءة ثانية
0
0

 عسلامة – متابعات

تحت شعار ” شباب المتوسط كلنا مواطنون ” انطلقت فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى المتوسطي للشباب لسنة 2014 المنتظم بمدينة المنستير من 2 الى 3 ماي الجاري بمشاركة 500 ناشط في المجتمع المدني و خاصة من شباب بلدان المتوسط على غرار تونس البلد المنظم و فرنسا و المغرب و الجزائر و مصر و ليبيا و الاردن و سوريا و اليمن كضيوف شرف .

 سيعطي هذا اللقاء الكلمة للشباب و خاصة المراة وقد اصبح هذا المنتدى فضاء و مناسبة للتبادل و التحاور و النقاش حول مشاغل شباب المتوسط بالاضافة الى تدارس مشاريع مقترحة من الحضور حيث ستتضمن هذه النسخة من المنتدى اثنا عشرة ورشة عمل موزعة على اربعة محاور اساسية على غرار المواطنة ، الصحة و حقوق المراة ، الاقتصاد الاجتماعي و التضامني ، و محور البيئة . كما يمثل هذا المنتدى فرصة للقاء النشاطين الفاعلين في الحياة الجمعياتية لبلدهم لتبادل الخبرات و تطوير مشاريع جديدة في اطار ورشات العمل حيث سيتم اختيار احسن المشاريع من بين المشاريع المقدمة في نهاية المنتدى و يتم رصد اعتمادات لتمويل و تنفيذ هذه الاعمال .

  و قد انطلقت فعاليات المنتدى بعرض المشاريع الفائزة خلال منتدى سنة 2013 حيث حصلت هذه المشاريع على تمويلات بقيمة 150 الف يورو و قد تتبعها من قبل لجنة توجيهية متكونة من المعهد الفرنسي بتونس و الجمعيات المنظمة من تونس و فرنسا و شركاء من القطاع الخاص .

   الافتتاح الرسمي للمنتدى المتوسطي للشباب لسنة 2014 اشرف على فعالياته صابر بوعطي وزير الشباب و الرياضة و المراة و الاسرة و بحضور نائلة شعبان كاتبة الدولة مكلفة بالمراة و فرنسوا قويات سفير فرنسا بتونس و الطيب النفزي والي المنستير و علي مزالي رئيس النيابة الخصوصية لبلدية المنستير ، حيث اوضح وزير الشباب و الرياضة ان مثل هذه الملتقيات التي تجمع شباب دول المتوسط من شانها تمثل مصدر ثراء لمناقشة الافكار و الاراء في القضايا المطروحة و تبادل التجارب في مجال العمل الشبابي و خاصة الناجحة منها . و قال بوعطي ان الفئات الشبابية لا زالت تعاني من هشاشة متعددة الابعاد في اوضاعها و تواجه تحديات عديدة منها ما هو اقتصادي مرده البطالة و انعدام الفرص المتكافئة و منها ماهو اجتماعي مرده النزوع الى الهجرة غير الشرعية و تعاطي المخدرات بالاضافة الى استبعاد الشباب من المشاركة الفعالة في الحياة السياسية حتى ان نسبة الشباب المشارك و المنخرط في الاحزاب السياسية لم تتجاوز 2,7 % و 6,1 % في العمل الجمعياتي . و قال وزير الشباب و الرياضة ان القيمة المضافة للمنتدى تتمثل في المحاور المجددة التي يطرحها و خاصة ادماج الشباب في مسارات التكوين و التشغيل و تمكينه من المساهمة فيدفع المسار التنموي و الولوج الى سوق الشغل .

  من جهته اكد فرنسوا قويات السفير الفرنسي في تونس ان هذا المنتدى الذي بلغ دورته الرابعة كان في بدايته بين شباب تونس و فرنسا ثم جمع شباب المتوسط و تسع ليجمع شباب سوريا و الاردن و اليمن . و قال قويات ان تونس اليوم تشهد اكثر من 10 الاف جمعية وهو ما جعل المجتمع المدني عنصر فاعل في الحياة الاجتماعية . و اضاف ان المعهد الفرنسي يعمل على جمع شباب المتوسط و مساعدة شباب تونس من خلال تمويل بعض المشاريع حيث تم اسناد 120 الف اورو لتمويل 7 مشاريع و قال ان هناك تمويل اضافي وهو يندرج في اطار التعاون الجديد بين تونس و فرنسا وهي مناسبة لتمتين جسور التواصل بين البلدين و بهدف النظر في المشاكل المشتركة بين شباب المتوسط . و في نفس الاطار اكد قويات انه تم فتح دار الجمعيات بمدينة صفاقس و ذلك بهدف مساعدة المجتمع المدني و الجمعيات على التنظم و العمل صلب انشطة تشاركية .

  و تتواصل اشغال المنتدى صباح اليوم الاحد بحصة ختامية لفعاليات المنتدى المتوسطي للشباب الذي شهد ورشات عمل و ندوتان عرضيتان حول ” الشباب و الدستور التونسي “و ” الحريات المكتسبة ، حريات جديدة ” بالاضافة الى سهرات تنشيطية شبابية . 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد