Home أخبار عاجلة مهدي بن غربية للشتاوي: تصريحاتك افتراء..وعلى النائب أن يكون مسؤولا

مهدي بن غربية للشتاوي: تصريحاتك افتراء..وعلى النائب أن يكون مسؤولا

3 second read
0
0
62

علّق وزير حقوق الإنسان مهدي بن غربية على الاتهامات التي وجهتها له النائب ليلى الشتاوي والمتعلقة بدعم ابنة رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي من خلال تمكين الجمعية التي ترأسها من تمويل فرنسي قدر بن200 ألف أورو.

وقال بن غربية في تصريح إذاعي اليوم الأربعاء 4 أكتوبر 2017 إنّ ما صرحت به النائب عار من الصحة وخاطئ وافتراء على الوزارة، حسب تعبيره، مؤكدا أن الوزارة أصدرت بيانا في هذا الغرض أوضحت من خلاله كل التفاصيل التي تساءلت حولها.

وسبق وأن قالت النائب بمجلس نواب الشعب ليلى الشتاوي إنّ وزارة حقوق الإنسان والعلاقة مع الجمعيات والهيئات الدستورية أمضت إتفاقية مع جمعية ترأسها تسنيم الغنوشي، ابنة رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي،  تحصلت بمقتضاها الجمعية على تمويل فرنسي بـ 200 الف اورو لتطوير ثقافة حقوق الانسان ودعم الهيئات الدستورية المستقلة.

وأكّدت الشتاوي أنّ ”الوزارة تضغط لإمضاء اتفاقية ثانية مع مركز الاسلام والديموقراطية لصاحبها رضوان المصمودي والموضوع هو مقاومة ثقافة الارهاب والتكفير في المساجد أو المدارس”.

وأوضح مصدر مسؤول بوزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان  في علاقة بهذا الموضوع أنه تم بتاريخ 7 أفريل 2015 إمضاء اتفاقية تمويل بين الجمهورية التونسية والجمهورية الفرنسية لفائدة مشروع “حقوق الإنسان وسيادة القانون بتونس” باعتمادات قدرها 400 ألف أورو على أن ترصد قيمة الهبة المذكورة أعلاه لفائدة الوزارة  المكلفة بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان.

و يهدف هذا المشروع حسب نفس المصدر إلى تدعيم النظام الوطني لتعزيز وحماية حقوق الإنسان وتعزيز الحوار بين المجتمع المدني والجهات المؤسساتية إلى جانب دعم حرية التعبير والنفاذ إلى المعلومات خصوصا في ما يتعلق بحقوق الإنسان.

ويتضمن المشروع ثلاثة محاور أساسية هي الحوكمة وحقوق الإنسان والإعلام.

وأفاد نفس المصدر أنه تم تكليف مركز الإعلام والتكوين والدراسات والتوثيق لفائدة الجمعيات “إفادة” لتنفيذ المحورين الأول والثاني، فيما تم تكليف المركز الفرنسي للإعلام بتنفيذ المحور الثالث.

وأضاف أنه بغرض متابعة تنفيذ هذا المشروع تم سنة 2015 تشكيل لجنة قيادة(Comité de pilotage) يمثلها عن الجانب التونسي وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان وعن الجانب الفرنسي سفارة فرنسا بتونس والوكالة الفرنسية للتنمية إلى جانب ثلاثة ممثلين متطوعين عن المجتمع المدني (السيد مختار الطريفي عن الرابطة التونسية لحقوق الإنسان- السيدة تسنيم شرشي عن مؤسسة الياسمين- السيد عبد الكريم الحيزاوي عن مركز تطوير الإعلام).

وأكد أن دور لجنة القيادة يتمثل في مرافقة تنفيذ المشروع من خلال متابعة الأنشطة، وهو ليس آلية لإدارة المشروع وإنما فضاء حوار بين الجهات الرسمية والمجتمع المدني للتأكد من تحقيق المشروع لأهدافه باعتبار أن المشروع موجه أساسا لضمان مشاركة المجتمع المدني في مسار إعداد الإطار التشريعي والمؤسساتي للهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان وهو ذات السبب الذي دفع إلى تشريك الجمعيات المذكورة ضمن لجنة قيادة هذا المشروع.

وأضاف أن كل التمويلات المرصودة في إطار هذا المشروع موظفة لفائدة وزارة العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان لدعم أنشطتها وبرامج عملها. ولم يتم مطلقا رصد أي تمويل لفائدة أية جمعية بما فيها تلك الممثلة بلجنة القيادة.

ولاحظ أنه تم في إطار تنفيذ هذا المشروع القيام بسلسلة من الاستشارات على المستويين الوطني والجهوي بخصوص مشاريع قوانين أعدتها الوزارة المذكورة تتعلق بالهيئات الدستورية المستقلة، علاوة على توفير خبراء ومختصين في هذا الإطار وتنظيم ندوة وطنية حول الاطار القانوني لحرية التعبير والاتصال السمعي البصري.

أما بخصوص جمعية الاسلام والديمقراطية، فقد بين نفس المصدر أن هذه الجمعية طلبت مقابلة وزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان لتقديم مشاريعها وبرامجها واستقبل الوزير وفدا عنها في إطار جلسة عمل لبحث سبل التعاون بين الجمعية والوزارة، مؤكدا أنّه لم يتم إسناد هذه الجمعية أو غيرها من الجمعيات أي تمويل أو التوسط لها في أي تمويل.

Load More Related Articles
Load More In أخبار عاجلة

اترك رد

Check Also

التوقيت الجديد للبريد التونسي

أفاد البريد التونسي في بلاغ أصدره مساء، الاثنين، أن توقيت فتح مكاتبه سيكون من يوم الاثنين …