الرئيسية أخبار عاجلة “لمدك”: عمل مسرحي ساخر يقطع مع موجة المسرح المبتذل

“لمدك”: عمل مسرحي ساخر يقطع مع موجة المسرح المبتذل

2 قراءة ثانية
0
0

حنان مبروك

“شيئان ليس لهما حدود، الكون وغباء الإنسان، مع أنني لست متأكدا بخصوص الكون” هكذا عبر العالم ألبرت أنشتاين عن وجهة نظره في الغباء، وتقريبا، وجهة النظر ذاتها تبناها العمل المسرحي الجديد ” لمدك” الذي عرض مساء السبت الماضي في المسرح البلدي بالعاصمة.
هذه المسرحية الجديدة، المقتبسة من  الفيلم الفرنسي الشهير، le diner de cons، الذي أنتج سنة 1998 وأخرجه الفرنسي فرانسيس فابير، هي من إخراج سامي منتصر وأداء ثلة من الممثلين وهم: توفيق البحري، زهير الرايس، صلاح مصدق، حمدي حدة، إباء حملي ، أميمة محرزي، محمد علي بالحارث.


تدور أحداث هذه المسرحية حول الفكرة الرئيسية التي بني وفقها الفيلم الفرنسي، وهي عبارة عن لعبة وضعها عدد من الأصدقاء بغية البحث عن شخص غبي جدا ليكون رفيقهم ” الأحمق” في عشاء كل يوم أربعاء، إلا أنه، ذات أربعاء، يتسبب ” لمدك” لذلك الأسبوع في قلب حياة إلياس و يورطه في عدد كبير من المشاكل بدأت بسوء حالته الصحية وانتهت ب ورطة مع مراقب المصاريف.
ويبدو لمن شاهد هذا العمل المسرحي في عرضه الأول، أن القائمين على انتاجه قد نجحوا في جمع ثلة من نجوم الدراما التونسية في عمل هزلي ساخر، لعل الممثل الوحيد بينهم الذي عرف بلعبه أدورا كوميدية سابقا هو توفيق البحري، وكان جمعهم في هذا الإقتباس الفني المميز ناجحا إلى حد كبير، خاصة مع تفاعل الجمهور إيجابيا وضحكه طيلة ساعتين متواصلتين، وهو ما يؤكد أن المسرح في تونس مازال قادرا على إنتاج أعمال هزلية وساخرة تقطع مع الموجة السائدة في الفترة الأخيرة والتي تروج للابتذال والنكت السخيفة والكلام البذئ والحركات الجسدية المخلة بالأداب.

و إن كان لمدك في هذه المسرحية شخصية وحيدة مخالفة للجميع، إلا أنه أثبت أن الغباء نسبي شأنه شأن أي شيء أخر في الوجود، فشخصية أنور الشاطر ” الغبي” التي جسدها الفنان توفيق البحري تخفي في أبعاد أخرى ذكاء فنيا في تجسيد رسومات هندسية بمواد بسيطة، وتكشف في صراعها مع بقية الشخصيات وتعاونها معهم أن الغباء صفة لدى كل إنسان لكنها تتفاوت بين هذا وذاك، عدى أن ما يراه أحدنا غباء يراه الأخر ذكاء والعكس صحيح لذلك وكما قال لمدك ” قبل ما تقول فلان مدك وبهيم أحسبها مرة واثنين”.

—–

تصوير: بلحسن الورغي

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد