الرئيسية ثقافة وفنون أخبار من أهم ضيوفه الروائي كمال الرياحي: افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب

من أهم ضيوفه الروائي كمال الرياحي: افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب

0 قراءة ثانية
التعليقات على من أهم ضيوفه الروائي كمال الرياحي: افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب مغلقة
0

افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة اليوم الاربعاء فعاليات معرض الشارقة الدولي لككتاب وأكد أنّ هناك أياد خفية تنشر الأفكار الظلامية التي تلعب بعقول أبناءنا وتجعلها خاوية من العلم والفكر والثقافة وتهدد إسلامنا ومعتقداتنا وثقافتنا وتراثنا، مضيفا أن هذا الظلام الذي ينشروه لا يواجه إلا بنور الكلمة الصادقة والعلم النير، مشيرا إلى مكانة مصر التاريخية ودورها في حفظ أمان المنطقة وكونها الحصن الحصين أمام تلك الأفكار الهدامة ومواجهتها لكل ما يضر عالمنا العربي.

وتقام فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في الفترة ما بين 1 و11 نوفمبر الجاري  تحت شعار “عالم في كتابي”، بمشاركة 1650 دار نشر من 60 دولة، تعرض أكثر من 1.5 مليون عنوان، من الكتب الصادرة بمختلف اللغات العالمية، وذلك على مساحة تصل إلى 14625 متراً مربعاً.

وقال أحمد العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب في كلمته خلال حفل الافتتاح “تواصل الشارقة عاماً بعد آخر كتابة رسالتها الثقافية بأحرف من نور العلم والمعرفة، رسالة سطر فيها هذا المعرض النواة الرئيسية لمشروع ثقافي أشرق بنوره وألقه على البلاد والعباد، حتى توجت الشارقة عاصمة للثقافة العربية والإسلامية، ويتابع القاصي والداني كيف أشرقت رسالة الشارقة بنور محتواها على العالم لتستحق لقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019”.

وأكد العامري أنه “من خلال هذه الرسالة التي كتبتها الشارقة بصروح علمية، ومكتبات عامة، وهيئات ومؤسسات معرفية، نطل على العالم، ونقرأ أسطر الإمارة بأكثر من مليوني كتاب ووعاء معرفي في مكتبات الشارقة، وأكثر من 620 كتاباً تضمنت 14 مليون كلمة تمت ترجمتها من وإلى اللغة العربية ضمن “منحة الترجمة” التي يقدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب منذ العام 2011″.

وأشار إلى أن مدينة الشارقة للنشر ستكون قبلة للناشرين، وباباً مشرعاً أمام سوق الكتاب العالمي، لترفده في مراحلها القادمة بأكثر من 500 مؤسسة عاملة في قطاع النشر من كافة أنحاء العالم، وستعمل بقدرة طباعية تصل إلى مليون كتاب يومياً، كما سيتم توفير أكثر من 15 مليون عنوان بمختلف لغات العالم ضمن المؤسسات ودور النشر العاملة في المدينة.

تكريم شخصية العام الثقافية وجوائز المعرض 

وتمّ تسليم  درع شخصية العام الثقافية، إلى الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة المصري الأسبق، وذلك تقديراً لمكانته الثقافية البارزة وشخصيته الأكاديمية المتميزة، ولاهتمامه بتطوير العمل الثقافي، وتعزيز علاقات مصر مع كافة الجهات الثقافية.

وكرّم الفائز بجائزة ترجمان في دورتها الأولى لعام 2017، والتي استحقتها دار النشر الإسبانية بيربوم، وذلك عن نشرها ترجمة كتاب “ألف ليلة وليلة” باللغة الإسبانية، حيث تسلّم درع الجائزة لويس رافائيل هرنانديث، المدير العام للدار.

كما كرم  الفائزين بجوائز معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته السادسة والثلاثين، والتي فاز بها كل من:

جائزة أفضل كتاب إماراتي لمؤلف إماراتي في مجال الإبداع، وفازت بها الكاتبة نادية النجار عن روايتها “ثلاثية الدال”.

جائزة أفضل كتاب إماراتي في مجال الدراسات، وفازت بها الدكتورة ميثاء ماجد الشامسي عن كتابها “سيميائية العلامة في المسرح الإماراتي المعاصر”.

جائزة أفضل كتاب إماراتي مطبوع عن الإمارات، وفاز بها الدكتور راشد أحمد المزروعي عن كتابه “موسوعة الأمثال والأقوال الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية، وفاز بها الكاتب عبد الله البصيص عن رواية “طعم الذئب”.

جائزة أفضل كتاب أجنبي خيالي، وفازت بها الكاتبة لاوري كوبيتسل عن روايتها “ذا اسكاترنج”.

جائزة أفضل كتاب أجنبي واقعي، وفاز بها كل من الكُتَّاب صوفي لي راي، وراديكا بونشي، وديفيد بي. جونز عن كتابهم “جيم تشينجرز.

جائزة أفضل دار نشر محلية، وفازت بها دار ملهمون للنشر والتوزيع من دولة الإمارات العربية المتحدة.

جائزة أفضل دار نشر عربية، وفازت بها دار المدى للثقافة والنشر من العراق.

جائزة أفضل دار نشر أجنبية، وفازت بها دار “ماثروبومي برنتنج آند ببليشنج” من الهند.

وخلال حفل الافتتاح، تابع الحضور فيلماً تسجيلياً حول الإصدارات الأربعة الجديدة للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، وهي “إني أدين”، و”مساجلات شعرية”، و”سيرة مدينة – الجزء الثاني”، و”رحلة بالغة الأهمية”، والتي تفضل سموه بتوقيعها وإهداء النسخ الأولى منها إلى كبار الضيوف والحضور القادمين من مختلف دول العالم.

أبرز الضيوف

ويستضيف المعرض هذا العام 393 ضيفاً، من 48 دولة، يحيون أكثر من 2600 فعالية، ويشمل هؤلاء الضيوف نخبة من أبرز الكُتّاب، والمثقفين، والفنانين، والإعلاميين، الذين يعرضون أمام زوار المعرض أهم إنتاجاتهم الأدبية، والفنّية، والإعلامية، والمعرفية، ويناقشون مواضيع متنوعة على مدار 11 يوماً.

ومن أبرز الشخصيات المشاركة في المعرض من الدول العربية، الفنان السوري العالمي غسّان مسعود، والروائي الجزائري، واسيني الأعرج، والشاعر والروائي الأردني إبراهيم نصر الله، والكاتب السعودي عبده خال، والشاعرة والمطربة والممثلة المسرحية اللبنانية جاهدة وهبه، والروائي والقاصّ الأردني جمال ناجي، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والشاعر والكاتب العُماني سيف الرحبي، والروائي العراقي سنان أنطون.

كما يشارك في المعرض الروائي والكاتب الكويتي د. طالب الرفاعي، والروائي والإعلامي التونسي كمال الرياحي، والكاتب المصري يوسف رخا، والروائي السعودي د. محمد حسن علوان، والشاعر العُماني حسن المطروشي، والأكاديمية والشاعرة المصرية د. ثريا العسيلي، والشاعرة المغربية عائشة البصري، والكاتب اللبناني سماح إدريس، والكاتب السعودي د. علي النملة، والروائية الليبية نجوى بن شتوان.

ومن الدول الأجنبية تستضيف الدورة الحالية من المعرض، الكاتب الأمريكي بيتر ليرانغيس، والروائية والبروفيسورة الأمريكية تيارا جونز، والروائية الأرجنتينية إلسا أوسوريو، والروائي الصربي فلاديمير بستالو، والكاتبة والصحفية الألمانية سعاد ميخينيت، والكاتب والممثل التلفزيوني البريطاني مارك بيلينجهام، والكاتبة الأسترالية لانغ ليف، والروائي الفرنسي جوليان كولوميو.

ويشارك في المعرض كذلك الكاتب والمحامي التركي برهان سونميز، والكاتبة والمؤرخة البريطانية نيكولا كورنيك، والروائية الأمريكية فيكتوريا كريستوفر موراي، والكاتبة البريطانية كيران ميلوود هارغريفاس، والشاعر والروائي الفلبيني إدغار كالابيا سامار، وأستاذ التاريخ العالمي بجامعة أكسفورد البريطانية بيتر فرانكوبان، والكاتبة البريطانية كيران ميلوود هارغريفاس، والكاتب الهندي المقيم في لندن نيل مخرجي.

ومن أبرز الضيوف المشاركين في المعرض من شبه القارة الهندية، الإعلامي وسيم أكرم، الكابتن السابق لفريق الكريكيت الباكستاني، والكاتب الروائي الهندي فيكاس سواروب، والكاتب والصحفي والناشط الباكستاني محمد حنيف، ونجمتي السينما الهندية هيما ماليني وآشا باريخ، والسياسي والخبير الاقتصادي الهندي جايرام راميش، والروائية الهندية بريتي سينوي، والكاتب والصحفي الباكستاني سارفراز منصور.

برنامج الطفل

ويفرد المعرض مساحة واسعة من برنامجه للأطفال، حيث يخصص لهم هذا العام أكثر من 1600 فعالية تناسب مختلف فئاتهم العمرية، وتتنوع بين الفعاليات المعرفية، والعلمية، والفنية، والأنشطة التوعوية، وتشمل سلسلة عروض، ومسرحيات، وورش إبداعية يقدمها أكثر من 44 ضيفاً، بمشاركة فرق من بريطانيا، والكويت، وبولندا، والأردن، وأستراليا، ومولدوفا، وروسيا، والهند، والبحرين، وأيسلندا، ومنغوليا، وسوريا، وإيطاليا، وأوكرانيا.

وتتضمن فعاليات برنامج الطفل المسرحية الكويتية “وندي” التي تطرح رسالة تدعو إلى التعايش الإنساني بين المجتمعات، والمسرحية البريطانية “علاء الدين” الحافلة بالمتعة والتشويق، إضافة إلى العرض الفرنسي “كريزي دانكرز” الذي يجمع بين مهارات كرة السلة والمهارات البهلوانية والكوميديا، والعرض الروسي التفاعلي “الفصول المسحورة”، وعرض “رعاة البقر” الحافل بالفقرات والفعاليات البهلوانية من مولدوفا.

ركن التوقيع 

ومن المقرر أن يوقع أكثر من 200 كاتب أحدث إصداراتهم من المؤلفات التي تتمحور حول مختلف المواضيع الثقافية والمعرفية، وذلك في “ركن التواقيع” بالمعرض، ومن أبرزهم ميسون صقر القاسمي، وخلود المعلا، ود. موزة غباش، وصالحة عبيد غابش، ونورا المطيري، ود. محمد عمران تريم، والشاعر محمد بن عبد الله بن حارب المهيري، ود. يوسف الحسن، وأحمد العسم، ود. بهجت الحديثي، ود. عبد العزيز المسلم، وعبد الله الرميثي.

وأيضاً يوقع في المعرض كل من عبد الله خلفان الهامور اليماحي، و النوخذة علي عبد الله ميرزا، ود. يوسف عيدابي، وريم الكمالي، ود. عمر عبد العزيز، ود. محمد حسن عبد الحافظ، ود. منّي بونعامة، وجهاد أبو حشيش، ود. مريم الهاشمي، وسعاد المنصوري، وعبد الرزاق الدرباس، ود. شهاب غانم، ود. سعاد راشد، وعبد الفتاح صبري، وآمنة عبيد الشامسي، وصفية الشحي، وحوراء النداوي، والعقيد د. خالد الحمادي.

معرض القصص المصورة

وضمن جديد هذا العام، يشهد معرض الشارقة الدولي للكتاب تنظيم معرض للقصص المصورة (كوميكس)، بهدف جذب محبي هذا النوع من الأعمال التي تحظى بشعبية كبيرة في المنطقة. ويتضمن المعرض مسابقة أزياء القصص المصورة، وعروضاً جوالة لشخصيات القصص المصورة، والتي يقدمها الأبطال الخارقون مثل باتمان، وسبايدرمان، ووندرومان، وولفرين، وغيرهم من أبطال قصص مارفل المصورة.

ويقدم المعرض ورشاً فنية تدريبية مجانية حول تصميم الشخصيات الكرتونية وصناعة صفحات القصص، إضافة إلى جلسات نقاشية مع كبار المختصين العالميين في مجال رسوم القصص المصورة، كما سيكون الجمهور على موعد مع الفنان الهندي أشرف غوري الذي سيقدم عروضاً حية في الرسوم الرقمية، إلى جانب ركن “رواق الفنون”، المخصص لبيع المنتجات الفنية وعرض الرسوم والمجسمات.

جناح الكتب الإلكترونية والسمعية

وللمرة الأولى يخصص معرض الشارقة الدولي للكتاب جناحاً كبيراً لدور النشر والمواقع الإلكترونية المتخصصة في إنتاج وتوزيع الكتب الإلكترونية والصوتية، تحت عنوان “منطقة المستقبل” وتتميز بكونها تتيح لزوار المعرض التفاعل مع الشركات المشاركة والعارضة، والمنتجات القرائية التي تقدمها لهم من خلال مختلف الأدوات والوسائل والقنوات الإلكترونية والسمعية والبصرية، كما تسمح لهم بتجربة الخدمات بشكل مباشر.

ضيف الشرف

ويحتفي المعرض هذا العام بالمملكة المتحدة ضيف شرف الدورة السادسة والثلاثين وذلك في إطار احتفالات عام الثقافة الإماراتية – البريطانية 2017 التي ينظمها المجلس الثقافي البريطاني بهدف تعزيز التبادل الثقافي بين الدولتين اللتين تربطهما علاقات تاريخية وطيدة امتدت على مدى عقود من الزمن.

وستعرض المملكة المتحدة ضمن جناحها الخاص أهم الإنتاجات والإصدارات الأدبية لصناعة النشر البريطانية، وسيشهد تدشين شراكة استراتيجية مع المجلس الثقافي البريطاني، تهدف إلى تنظيم برنامج ثقافي متكامل يشارك فيه نخبة من الأدباء والمؤلفين البريطانيين في فعاليات المعرض.

ويتضمن الجناح عرض أقدم نسخة للقرآن الكريم، والتي تعد واحدة من المقتنيات النادرة لجامعة برمنجهام البريطانية، ويشكل عرضها في المعرض فرصة أمام الباحثين والشغوفين في المعرفة. وسينظم المعرض ندوة حوارية حول هذه النسخة يشارك فيها متخصصون في المخطوطات والتراث الإسلامي.

منصة التواصل الاجتماعي

عبر منصّة التواصل الاجتماعي، يستضيف المعرض نخبة من ممثلي كبرى الشركات التقنية العاملة في مجال التجارة الإلكترونية، وأمن المعلومات، والتواصل الاجتماعي، مثل “لينكدإن”، و”دوبيزل”، و”أوليكس”، و”كاسبرسكي لاب” للحديث عن تجربة شركاتهم، فيما سيشارك أيضاً خبراء في مجالات التسويق عبر الإنترنت، والتعامل مع الأزمات في المنصات الرقمية، والتدوين الخاص بالكتب والنشر، والتدوين حول النصائح الغذائية.

وللمرة الأولى تشهد المنصة هذا العام تطوراً نوعياً يتمثل في استحداث الورش التدريبية التي سيخصص جزء منها لموظفي الجهات الحكومية، انطلاقاً من حرص المعرض على إثراء معارف وخبرات العاملين في هذه الجهات بأحدث مستجدات العصر الرقمي، ومهارات استخدام الإنترنت. كما سيتحدث عدد من مشاهير التواصل الاجتماعي والتدوين الإلكتروني عن تجربتهم ورحلتهم في الكتابة والتصوير الرقميين.  

ركن الطهي

ضمن فعاليات “ركن الطهي” التي تشهد تفاعلاً كبيراً بين أبرز مؤلفي كتب الطهي والزوار المحبين لتذوق الأطباق الشهية، يشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب عدد من أشهر الطهاة في العالم، من الحائزين على نجوم ميشلان وحملة الأرقام القياسية، والقادمين من الهند، وكندا، والمملكة المتحدة، ومصر، والأردن، والمغرب، والذين يقدمون سلسلة من العروض الحية، بالإضافة إلى توقيع كتبهم المختلفة في فنون الطهي.

ومن أشهر الطهاة المشاركين في دورة هذا العام الطاهي المصري الشهير عبد السميع الشربيني، والطاهيات الأردنيات ميسون أبو شقرة، ودعد أبو جابر، وحنان فرح، والطاهية المغربية خولة عيسان، والطاهي الهندي راج كاليش، والطاهية البريطانية كيت يونغ، والطاهية التايلاندية الأصل الكندية الجنسية بالين تشونغتشيتانت، والطاهي الهندي دامو الملقّب بـ”الدكتور شيف”، والطاهي السويدي نكلاس إيسكستيد.

مؤتمر المكتبات

ويرافق المعرض تنظيم الدورة الرابعة من مؤتمر المكتبات، الذي ينعقد يومي 8 و9 من نوفمبر، وينظمه معرض الشارقة الدولي للكتاب بالشراكة مع جمعية المكتبات الأميركية، ويتضمن 26 فعالية، يتحدث خلالها 23 خبيراً من كل من الولايات المتحدة، وأوروبا، وأفريقيا، ومنطقة الخليج العربي، في العديد من المواضيع المتخصصة في مجال صناعة المكتبات، بما في ذلك التقنيات المبتكرة، وإعداد الميزانيات، وتطوير الفعاليات المكتبية.  

ومن أبرز المتحدثين هذا العام، جيم نيل، رئيس جمعية المكتبات الأميركية، وأمين المكتبة الفخري في جامعة كولومبيا، والذي سيتناول جملة من الموضوعات الملهمة والمحفزة للتفكير حول المكتبات ودورها في ثلاثية “التحول، والقيادة، والشرعية”، في حين يناقش خالد محمد إمام الحلبي، رئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، موضوع “مكتبات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تواصل مسيرة التقدم: من التقليد إلى التحول”.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار
تعليقات مغلقة