الرئيسية ثقافة وفنون معارض العامري: اهتمام أعلى سلطة بالثقافة والتخطيط المسبق أحد أهم أسرار نجاح معرض الشارقة الدولي للكتاب

العامري: اهتمام أعلى سلطة بالثقافة والتخطيط المسبق أحد أهم أسرار نجاح معرض الشارقة الدولي للكتاب

0 قراءة ثانية
التعليقات على العامري: اهتمام أعلى سلطة بالثقافة والتخطيط المسبق أحد أهم أسرار نجاح معرض الشارقة الدولي للكتاب مغلقة
0

الشارقة – ريم قاسم (وات)

أكد رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري أن الهدف الأسمى لمعرض الشارقة الذي بلغ هذا العام دورته السادسة والثلاثين هو تعزيز القراءة ونشر الكتاب العربي على المستوى العالمي.

وتحدث العامري في حوار مع وكالة تونس افريقيا للأنباء، عن ارتفاع عدد الزائرين وعن سرّ نجاح هذا المعرض الذي أصبح يحتل المرتبة الثالثة عالميا من حيث الأهمية، معتبرا أن أحد أهم أسباب نجاح التظاهرة هو اهتمام أعلى سلطة، حاكم الشارقة سلطان القاسمي، بالثقافة، فضلا عن استمرارية عمل الهيئة والتخطيط المسبق للدورات الموالية. وأبدى استعداد الهيئة للتعاون مع مختلف هيئات معارض الكتب في البلدان العربية.

وأعرب من جهة أخرى عن أسفه لعدم تمكن الروائي التونسي كمال الرياحي من حضور فعاليات المعرض لعدم منحه تأشيرة، موضحا أن الأمر يتجاوز هيئة التنظيم. وشدد على أن ذلك لن يؤثر على علاقة المعرض بضيوفه أو زائريه، باعتبارها مسألة تتجاوز صلاحيات هيئة الشارقة للكتاب.

وفي ما يلي نص الحوار:

وات: تم الإعلان عن تسجيل أكثر من 700 ألف زائر بعد خمسة أيام من انطلاق المعرض، ما توقعاتكم لعدد الزائرين في نهاية هذه التظاهرة التي تستغرق 11 يوما ؟

بعد 700 آلاف سجلنا أيضا في ثمانية أيام بلوغ 1 مليون و600 الف زائر وفي ختام المعرض مساء اليوم السبت من المنتظر أن يتجاوز هذا العدد المليونين، مثلما تجاوزها العام الفارط حيث بلغ مجموع الزائرين مليونين ومائة ألف زائر.

ما السرّ وراء نجاح المعرض وتبوئه المرتبة الثالثة عالميا من حيث الأهمية ؟

السر يكمن في الاهتمام به من قبل أعلى سلطة، صاحب السمو عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ سلطان القاسمي هو الذي أراد أن يكون المعرض منارة للثقافة والفكر والإبداع ومنصة للالتقاء بين الحضارات المختلفة.

فمعرض الشارقة للكتاب اليوم يستمد وهجه وألقه من أفكار حاكم الشارقة وحكمته إذ وضع له استراتيجية مميزة في الارتقاء والوصول إلى العالمية فهو يؤمن أن الكتاب هو الأساس في بناء شخصية الإنسان وهو الحامي لإنسانية الإنسان فنحن من خلال الكتاب نحمي الفكر والعقل ونحمي الأرواح أيضا من الأفكار الظلامية.

خصص حاكم الشارقة 4 فاصل خمسة مليون درهم لاقتناء إصدارات من مختلف دور النشر؟ فعلى أي أساس سيقع اختيار المقتنيات وماهي دور النشر الأوفر حظا في هذا المجال ؟

تقوم جهات متعددة في معرض الشارقة بتخصيص المبلغ وتوزيعه على عدة جهات وكل جهة تقوم بشراء الكتب حسب احتياجاتها من مختلف دور النشر المشاركة في المعرض دون استثناء بما فيها دور النشر التونسية.

فإدارة المكتبات تشتري الكتب التي تحتاجها المكتبات العمومية، والمحاكم تشتري الكتب القانونية والشرطة تشتري الكتب الجنائية والبلدية تشتري كتبا عن الزراعة والرياضة تشتري كتبا رياضية، وهيئة المسرح تشتري كتبا عن الفن الرابع، أي كل يقتني إصدارات بحسب اهتماماته.

ماهي التظاهرات الراجعة بالنظر لهيئة الشارقة للكتاب؟

تنظم هيئة الشارقة للكتاب عديد المهرجانات والمعارض منها بالخصوص مهرجان الشارقة القرائي ومهرجان الشارقة الدولي للكتاب، كما تقع تحت مسؤوليته مدينة الشارقة للنشر ومكتبات الشارقة. ويشرف ماليا وإداريا على تنظيم ملتقى ناشري كتب الأطفال إلى جانب تنظيم فعاليات ثقافية خارج دولة الإمارات.

ومنذ متى تتولى هيئة الشارقة للكتاب الإشراف على تنظيم المعرض ؟

هيئة الشارقة للكتاب هي جزء من حكومة الشارقة وأنا كنت مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب لمدة ثماني سنوات وقبل ذلك كنت مسؤولا عن الأمور اللوجيستية في المعرض منذ 1998 فمنذ ذلك الوقت ونحن نتولى الإعداد جيدا لتنظيم المعرض. والأكيد أن استقرار هيئة التنظيم له دور هام في نجاح المعرض ولابد من العمل وفق استراتيجية ، وحاليا نعد لدورة 2019 أما دورة عام 2018 فهي جاهزة تنظيميا. إذ نحرص على الإعداد لدورتين لاحقتين بالإضافة إلى مشاركات الشارقة كضيف شرف خارج الحدود. فنحن ننشر رسالة الإمارات وثقافتها إلى العالم من خلال معرض الشارقة ومن خلال الحضور في مختلف المعارض العالمية.

ما الهدف الأسمى الذي تسعى هيئة تنظيم معرض الشارقة للكتاب إلى بلوغه ؟

صدقا، أسمى هدفنا هو تعزيز القراءة والكتابة ونشر الكتاب العربي على المستوى العالمي.

في هذا السياق وانطلاقا من تجربتكم وخبرتكم في تنظيم المعرض هل ثمة تنسيق بين هيئة معرض الشارقة وبقية المعرض العربية مثلا ومنها تونس؟

نحن نتعاون مع مختلف المعارض وأؤكد لك أننا على استعداد لتقديم المساعدة لكل من يحتاجها ونحاول أن نصل برسالتنا إلى كل مكان فأبوابنا مفتوحة وإذا كان هناك أي رغبة أو طلب الاستعانة بخبرتنا ودعمنا نحن مستعدون لتلبية الدعوة.

مدينة الشارقة للنشر التي تم افتتاحها قبيل انطلاق المعرض، كيف يمكن أن تعود بالنفع على الناشرين والكتاب العرب؟

مدينة الشارقة للنشر هي منصة للالتقاء بين الناشرين من مختلف بلدان العالم وتوفر طباعة كقدرة إنتاجية تصل إلى مليون كتاب يوميا كما توفر أكثر من 16 مليون كتاب أجنبي فتخفض تكاليف شحن ووصول هذه الكتب إلى أي مكان في العالم. وهذا دورنا، فنحن نعزز مكانة الكتاب ونجعله جزءا لا يتجزأ من مشروعنا الثقافي والفكري. وتمثل مدينة الشارقة للنشر نقطة التقاء بين الناشرين من مختلف أنحاء العالم وتسهل طريقة التعامل في ما بينهم.

تم خلال الدورة الحالية عرض 1.5 مليون عنوان فهل تخضع هذه الإصدارات المعروضة للرقابة ؟

لا لا توجد رقابة على الكتب مهما كانت المضامين. وفلسفتنا في ذلك هو أن كل كتاب يقع منعه سيتهافت عليه الجميع لشرائه لذلك لا نمنع أي كتاب.

طيب… إذا كنتم لا تسلطون رقابة على الكتب فهل يقع تسليط رقابة على أصحاب الكتب أي على الكتاب وأفكارهم؟

لا أبدا أنت تسألينني نفس السؤال بطريقة أخرى وأنا أجدد نفيي لوجود أي نوع من الرقابة.

سؤالي عن مدى وجود رقابة على أفكار الكتاب والمبدعين مرده مثلا هو أن الكاتب التونسي الوحيد الذي تمت دعوته كضيف شرف، وهو الروائي كمال الرياحي، لم يحصل على تأشيرة وهو ليس المشارك الوحيد الذي لم يحصل على تأشيرة للدخول. فكيف ترسل هيئة الشارقة للكتاب دعوات استضافة ثم لا تحرص أو تساهم في المساعدة على أن يحصل ضيوفها على تأشيرة لحضور الفعاليات؟

والله في الحقيقة حرصنا لكن هناك أمور تتجاوزنا كهيئة تنظيم. فنحن ليس لنا سلطة على جهات أخرى تصدر التأشيرات.

لكن هؤلاء ضيوف الشارقة التي تشجع الثقافة والمثقفين، أفلا يعد هذا الأمر خسارة للمعرض ولضيوفه وزواره؟ وألا يمكن أن يؤثر على سمعة المعرض مستقبلا ؟

نعم هو خسارة فعلا لكن هناك إجراءات لا يمكننا أن نتدخل فيها ونحن بودنا أن يكون معنا أكثر عدد ممكن من الأدباء والناشرين التونسيين لكن لا يمكننا أن نتدخل في عمل الجهات المكلفة بإصدار التأشيرات. وهذا يحصل أحيانا في العديد من بلدان العالم حيث تتم استضافة كاتب لكنه لا يتحصل للأسف على تأشيرة ولا نعرف الأسباب. وعموما نحن نعول على تفهم الجميع ولن يؤثر ذلك على سمعة المعرض أو علاقته بضيوفه. ———–

المصدر: وكالة الأنباء التونسية (وات)

 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد معارض
تعليقات مغلقة