الرئيسية تونس أخبار وطنية أخبار إتحاد الشغل يستنكر قرار ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة لـلكيان الصهيوني

إتحاد الشغل يستنكر قرار ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة لـلكيان الصهيوني

0 قراءة ثانية
التعليقات على إتحاد الشغل يستنكر قرار ترامب بالإعتراف بالقدس عاصمة لـلكيان الصهيوني مغلقة
0

أكد المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، في بيان له من قليل اليوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017 أنه يتابع بانشغال تطوّر الأحداث وتداعيات قرار ترامب الاعتراف بالكيان الصهيوني و نقل سفارة بلاده للقدس , واصفا اياه بالمتسم بصلف المستعمر وجبروة.

و أعرب نص اليبان عن أدانه اتحاد الشغل هذا القرار معتبرا إياه انتهاكا لحقّ الشعوب في تقرير مصيرها وخرقا للقانون الدولي وتعدّيا على حقّ الفلسطينيين في دولة مستقلّة وعاصمتها القدس الشريف. منبها في ذات السياق إلى أنّ الخطوة التالية ستكون ابتلاع كامل فلسطين وتهجير الفلسطينيين وتوطينهم في كنتونات عبر العالم.

و تابع ذات المصدر أن هذا القرار يعتبر إعلان حرب لم تهدأ ولن تهدأ سواء في المنطقة أو خارجها حتّى تحقيق تحرير فلسطين، وهو دعوة إلى مزيد التناحر والدمار في المنطقة خدمة لأجندا الإمبريالية والصهيونية والاحتكارات العالمية والدول الرجعيّة العربية التي لم يكفها ما أحدثته من خراب في العراق وسوريا واليمن وليبيا وما قد تحدثه مستقبلا.

كما أشاد البيان بالمقاومة وبدورها المباشر في إطار وحدتها، في النضال من أجل الإطاحة بهذا المشروع وإفشال استتباعاته والإطاحة بكلّ الاتّفاقيات التي تربط الجهات الفلسطينية مع الكيان الصهيوني العنصري البغيض.

و طالب الاتحاد في بيانه الحكومة التونسية بالتنديد بهذا القرار والعمل على مقاطعته كليّا وعدم التعامل مع أيّ هيكل أو إطار ينبثق عنه ,دعيا في ذات السياق المجتمع الدولي والقوى الديمقراطية وأحرار العالم ونقابييه إلى منع تنفيذه على أرض الواقع والوقوف في وجه توحّش دولة الكيان الصهيوني وعنصريّته وداعمتها الإمبريالية.

و شدد البيان على أن تستنهض همم الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج للتعبير عن الاحتجاج الشعبي الواسع في كلّ مكان.

كما دعا البيان منظّمات المجتمع المدني في تونس إلى التنسيق لتنظيم احتجاجات مركزية وجهوية في أقرب الآجال والتعبير بكلّ الطرق المشروعة عن الاحتجاج ومواصلة الضغط لمنع التطبيع مع الكيان الصهيوني.

و تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أقر رسميا ما كان توعّد به منذ مدّة، وأعلن نقل سفارة الولايات المتّحدة الأمريكية إلى القدس، ليسهّل بذلك للكيان الصهيوني عملية نقل إدارته إلى القدس واعتبارها رسميّا عاصمة له مستغلاّ ما أرسته الإمبريالية والصهيونية من وهن في الدول العربية وارتهان لقرارها وتبعية مطلقة للإمبريالية والصهيونية وتفكّك في أدنى الروابط التي كانت تجمعها وانقسامها بين المحاور والتكتّلات الإقليمية والدولية وانشغالها في الاقتتال فيما بينها وداخل كلّ دولة منها.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار
تعليقات مغلقة