الرئيسية أخبار عاجلة مهرجان الفيلم البيئي بتونس في دورته الثانية… من شمال البلاد إلى جنوبها

مهرجان الفيلم البيئي بتونس في دورته الثانية… من شمال البلاد إلى جنوبها

0 قراءة ثانية
0
0

كشف هشام بن خامسة المدير التنفيذي لمهرجان الفيلم البيئي بتونس في دورته الثانية أن هذه التظاهرة السينمائية تعالج إشكاليات وقضايا الساعة يعيشها العالم اليوم على غرار الاحتباس الحراري، ارتفاع منسوب المياه وانقراض أنواع معينة من الحيوانات وإشكالية المياه وغيرها من المشاكل، التي تهدد المنظومة البيئية في تونس.

وقدم المدير التنفيذي لمهرجان الفيلم البيئي البرمجة، التي تنطلق من تونس من 19 إلى 23 مارس الجاري وتتواصل في عدد من الجهات: الرديف، قابس، جربة، الكاف، صفاقس وغيرها من المدن التونسية مشددا على أهمية الأفلام المقترحة والتي عرض بعضها في مهرجان صاندانس السينمائي كما أكد على الدور الكبير للشركاء في هذا المشروع السينمائي البيئي على غرار وزارة الشؤون الثقافية، المكتبة السينمائية، أيام قرطاج السينمائية، قناة “ناشينوال جويغرافيك”، جمعية الأمم المتحدة للبيئة، منظمة الأغذية والزراعة، منظمة الهجرة الدولية، المعهد الفرنسي بتونس، الجامعة التونسية لنوادي السينما وعدد من المنظمات والمؤسسات التربوية والجامعية.

بدوره أشاد مدير المكتبة السينمائية التونسية هشام بن عمار بمحتوى المهرجان وقال في هذا الإطار “فخورين في المكتبة السينمائية التونسية بمساندة هذه التظاهرة السينمائية والقضايا والرهانات المقترحة ضمن مضامينها لأننا لا نحتضن تظاهرات شبه مؤسساتية وإنمّا تظاهرات سينمائية بحتة تعتمد على اختيار أفلام ذات قيمة وهذا المهرجان يجمع بين الفن والقضايا الراهنة والملحة”.

من جهته، بارك نجيب عياد، عرّاب مهرجان الفيلم البيئي بتونس، هذا التصور السينمائي من منطلق اهتمامه الشخصي بهذه الهواجس البيئية وباعتباره مدير عام أيام قرطاج السينمائية، أعرق التظاهرات السينمائية في تونس والتي لا تتوانى عن دعم مثل هذه المشاريع السينمائية الجيدة والجادة حسب وصفه.

وأضاف نجيب عياد أنه منبهر بالمنجز السينمائي لفريق المهرجان متمنيا الاستمرارية “للفيلم البيئي” الذي يهتم بإشكاليات أصبحت هاجسا سياسيا ومعيشيا في تونس ومختلف دول العالم.

أمّا الرئيس الشرفي لــ”مؤسسة تونيزيا سينما” المنظمة للمهرجان، حكيم بن حمودة وهو أحد قدامى الجامعة التونسية للسينمائيين الهواة فعبّر عن إعجابه بخيارات المبرمجة في المهرجان آملا أن يجذب “الفيلم البيئي” الجمهور التونسي المتعطش لمثل هذه التظاهرات الفنية.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد