الرئيسية تونس أخبار الجهات كل التفاصيل عن قضية المعلم الذي اغتصب تلاميذه في صفاقس

كل التفاصيل عن قضية المعلم الذي اغتصب تلاميذه في صفاقس

0 قراءة ثانية
0
0

أكد المندوب الجهوي للتربية صفاقس2، عيسى شطورو إن عملية التحرّش والاعتداء بالفاحشة، المُتهم فيها أحد المربين تمت خارج المؤسسة التربوية وأثناء تقديمه لدروس خصوصية في منزله.

وأضاف في مداخلة له اليوم في برنامج “صباح الورد” على “الجوهرة أف أم” أن المتهم يمارس عمله منذ حوالي 20 سنة، نافيا ما تم تداوله من أخبار بخصوص تمتعه بالعفو التشريعي العام.
وأوضح شطورو أنه الانطلاق في تقديم الإحاطة النفسية للتلاميذ والمتابعة والرعاية الضرورية من قبل الاخصائية النفسية بالمندوبية الجهوية للتربية بصفاقس 2 ، مشيرا إلى أن الدروس مستمرة بصفة عادية.

يذكر أن وكيل الجمهورية صفاقس 2 قد أذن بفتح بحث تحقيقي وتم إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق المظنون فيه منذ تاريخ 8 مارس 2019 .
وأفاد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس ومساعد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بها، القاضي مراد التركي، بأن عدد التلاميذ المتضررين من هذه الاعتداءات وصل إلى حدود 20 تلميذا وتلميذة (17 من الإناث و3 من الذكور) وهو عدد مرشح للارتفاع مع تقدم الأبحاث في هذه القضية.

وكان الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس القاضي مراد التركي أفاد أمس في تصريح لإذاعة “ديوان أف أم”  بأن المعطيات الأولية في خصوص قضية تحرش معلم بعدد من التلاميذ بإحدى المدارس الابتدائية تفيد بحصول مفاحشة و تحرش للأطفال بصفة مباشرة و مادية وصل عددهم الى حدود الساعة الى 17 تلميذة و 3 تلاميذ مشيرا إلى أن هذا العدد مرشح للارتفاع مع تقدم الأبحاث في هذه القضية

و أكد الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس أن القضية تشمل شبهة ارتكاب هذا المعلم “اغتصاب طفل سنه دون 16 سنة كاملة ممن له سلطة عليه واستغلال نفوذ وظيفه” التي قد تصل فيها العقوبة إلى السجن بقية العمر.

في حين قد تصل عقوبة التهمتين الأوليين أي التحرش والاعتداء بالفاحشة تستوجبان عقوبتين على التوالي بعامين سجنا و12 سنة سجنا

يذكر أن الأبحاث الأولية في الموضوع كشفت عن تعرض مجموعة من التلاميذ بإحدى المدارس الابتدائية بصفاقس إلى الاعتداء بفعل الفاحشة والتحرش الجنسي من طرف معلمهم، علما وأن وليّا تقدم صحبة ابنته التي تزاول دراستها بنفس المدرسة بشكاية في نفس الموضوع وتم على أساسها فتح بحث تحقيقي ثان ضده. أما البحث التحقيقي الأول فقد تم فتحه بعد أن أشعر مندوب حماية الطفولة بصفاقس وكيل الجمهورية بالإشعار الذي ورد عليه ومفاده وجود شبهة اعتداءات جنسية بإحدى المدارس الابتدائية، والذي أحاله بدوره على الفرقة المختصة في البحث في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بمنطقة صفاقس الجنوبية.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد