الرئيسية تونس أخبار الجهات المنستير: الاحتفال بخمسينية المركز القطاعي للتكوين في مهن الخشب

المنستير: الاحتفال بخمسينية المركز القطاعي للتكوين في مهن الخشب

0 قراءة ثانية
0
0

خمسون سنة من التكوين و التأطير و المرافقة، مرت على تأسيس المركز القطاعي للتكوين في مهن الخشب بالمنستير الذي تأسس سنة 1967 في اطار تعاون تونسي دنماركي.

وبمناسبة الاحتفال بمرور 50 سنة على تأسيس هذا المركز الذي يعد الأول في قطاع الخشب، أشرفت السيدة السيدة الونيسي وزيرة التكوين المهني و التشغيل اليوم الثلاثاء 16 افريل 2019 بفضاء المركز القطاعي للتكوين في مهن الخشب بالمنستير على تظاهرة بعنوان “من التأسيس الى التحديث” التي تنظمها الوكالة التونسية للتكوين المهني بالمركز أيام 16 و 17 و 18 افريل الجاري بحضور مجموعة من المهنيين و خريجي المركز المنتصبين للحساب الخاص.

وقد تجولت وزيرة التكوين المهني و التشغيل بحضور السيد اكرم السبري والي المنستير و السيد خالد بن يحي المدير العام للوكالة التونسية للتكوين المهني و بحضور ثلة من الإطارات الجهوية و ممثلي المهنة و ممثلي هياكل المساندة و الإحاطة و الدعم، بأروقة المعرض التجاري الذي أقيم بالمناسبة لعرض منتوجات عدد من أصحاب المؤسسات خريجي المركز من الباعثين الشبان من مختلف الولايات.

كما أعلنت وزيرة التكوين المهني و التشغيل عن انطلاق المسابقة الوطنية للابتكار التي تستهدف أبناء التكوين المهني في قطاع الخشب و الأثاث من اربع مراكز تكوين في مستوى شهادة الكفاءة المهنية و المؤهل التقني المهني و مستوى المؤهل التقني السامي.

المركز القطاعي في مهن الخشب بالمنستير الذي انطلق بـ 36 متكون عند التأسيس تطور و شهد توسعة سنة 1975 لتصبح طاقة استيعابه 120 متربصا ثم شهد تحديث سنة 1998 و توسعة لتصبح طاقة التكوين حوالي 420 متربص الى ان تمت إعادة هيكلته سنة 2017 واصبح من بين المتكونين حوالي 20 % من الإناث فضلا عن انجاز الورشة النموذجية خشب و اثاث المنستير حاضنة المهنين و ذلك في اطار تعاون تونسي الماني، وهو ما جعل هذا المركز نموذجي و له صيت وطني و افريقي في قطاع الخشب و التأثيث الذي يعد قطاع حيوي يضم اكثر من 400 مؤسسة صغرى و متوسطة و ما يقارب 10 الاف وحدة حرفية و بقدرة تشغيلية كبيرة توفر اكثر من 40 الف موطن شغل.

وأكدت وزيرة التكوين المهني و التشغيل على ان طاقة استيعاب خريجي قطاع التكوين المهني تتراوح ما بين 60 و 70 % في سوق الشغل فضلا عن كون التكوين المهني يعد اسرع طريق لبعث المؤسسات و للنجاح و للمبادرة الخاصة.
وأضافت وزيرة التكوين المهني و التشغيل ان الوزارة واعية ببعض صعوبات قطاع التكوين المهني في الخشب وهي ساعية بالشراكة مع القطاع الخاص و الغرفة الوطنية للخشب لتطوير القطاع و تحديثه و مزيد دعمه، بهدف التكوين حسب الحاجيات و طلب سوق الشغل.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد