الرئيسية أخبار عاجلة تونس تطلق نظام الانذار عبر الرسائل النصية القصيرة في إمكانية حدوث كوارث طبيعية

تونس تطلق نظام الانذار عبر الرسائل النصية القصيرة في إمكانية حدوث كوارث طبيعية

8 قراءة ثانية
0
0

اتفقت الحكومة التونسية و مشغلي شبكات الهاتف الجوال في تونس على التعاون من أجل تطوير نظام الإنذار المبكر من خلال الرسائل القصيرة لتنبيه المواطنين المعرضين للخطر في حالات الكوارث الطبيعية. وتندرج هذه الخدمة الجديدة في إطار إطلاق مبادرة “We Care” من قبل رابطة GSMA بالتعاون مع المشغلين المحليين Ooredoo واورنج واتصالات تونس، مُستهلة بذلك المرحلة الأولى من عملية إطلاق حملة “We Care” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

تم إطلاق المبادرة بالتعاون مع وزارة الداخلية التونسية ووزارة تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي. حيث تم التوقيع اليوم على ميثاق التعاون أثناء ندوة صحفية عقدت في تونس.

عانت تونس خلال السنوات الاخيرة من فيضانات تسببت في بعض الحالات في أضرار مادية وخسائر بشرية. حيث تم تسجيل حالات وفايات بسبب أمطار طوفانية في ولاية نابل في سبتمبر 2018.

واستجابة لمثل هذه الأخطار، ستستخدم الخدمة الجديدة آلية تنبيه عن طريق الرسائل القصيرة لتوفير المعلومات المناسبة في الوقت المناسب قبل وأثناء الكوارث الطبيعية، مما سيعمل على تحسين الاستعداد للكوارث واستجابة السلطات التونسية لذلك.

في حال إمكانية حدوث كوارث طبيعية، تتعهد وزارة الداخلية بإرسال إشعار إلى مشغلي شبكات الهاتف الجوال بناءً على توصيات من اللجنة الوطنية أو اللجان الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة. سيتضمن هذا الإشعار محتوى التنبيه الذي سيتم إرساله والمنطقة المعنية. سيتمكن المشغلون بعد ذلك من إرسال الرسائل القصيرة المناسبة للمواطنين في المنطقة او المناطق المعنية. من المتوقع أن تكون الخدمة جاهزة قبل موسم الأمطار القادم لسنة 2020، الذي يبدأ ما بين شهري سبتمبر وأكتوبر.

مبادرة “We Care” تدعم أهداف التنمية المستدامة

في إطار مبادرة “We Care” التابعة لرابطة “جي إس إم إيه”، يُقدِم مشغلو الجوال حول العالم على اتخاذ خطوات لضمان استفادة حرفائهم بالفوائد التحويلية لتكنولوجيا الجوال ضمن بيئة آمنة وموثوقة. وتدعم هذه الحملات التي تقام ضمن الدول في دعم التزام قطاع الجوال بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والإعلان الرقمي، ما يُتيح لمشغلي الجوال تعزيز الأثر على الصعيد المحلي.

وتتناول حملات “We Care” التي يقودها مشغلو الجوال بالتعاون مع جمعية GSMA 10 مجالات رئيسية تتضمن الشمول الرقمي، وحماية الطفل، والرعاية البيئية، والاستجابة للكوارث، والتحكّم بالرسائل القصيرة العشوائية، وخصوصية الجوال، والجوال والصحة، وتطوير البنية التحتية، والمساهمة في السلامة العامة، وسرقة الهواتف.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد