الرئيسية تونس أخبار الجهات طبلبة: إحياء ذكرى شهداء  23 جانفي 1952 بطبلبة 

طبلبة: إحياء ذكرى شهداء  23 جانفي 1952 بطبلبة 

0 قراءة ثانية
0
0

أحيت مدينة طبلبة من ولاية المنستير اليوم الخميس 23 جانفي 2020 تحت اشراف السيد اكرم السبري والي المنستير و بحضور السيد طارق البكوش المعتمد الأول و السيد عدنان بن إبراهيم عضو مجلس نواب الشعب و بحضور السيدين معتمد طبلبة و رئيس بلدية طبلبة وبحضور ثلة من الإطارات الجهوية و المحلية و السلط الأمنية و ممثلي المنظمات الوطنية و ممثلي مكونات المجتمع المدني و بحضور عدد من المناضلين، الذكرى الثامنة و الستون لملحمة 23 جانفي 1952 بمدينة طبلبة  التي مثلت الشرارة الاولى لمسيرة التحرير و الاستقلال لتونس .

وقد شمل احياء هذه الذكرى التي نظمتها السلطة المحلية بالتعاون مع المنظمات و المجتمع المدني تحت اشراف السلطة الجهوية و حضرها عدد من المناضلين و من المواطنين و من أهالي الشهداء، تحية العلم المفدى بمقبرة الشهداء ثم وضع اكليل من الزهور و تلاوة فاتحة الكتاب و الترحم على الشهداء الذين شاركوا في فترة المقاومة و زمن المعركة و الملحمة التي مثلت مرحلة حاسمة في تاريخ النضال ضد المستعمر الفرنسي الغاشم .

ويعد احياء هذه الذكرى، تكريما للمناضلين و المقاومين ممن ساهموا في استقلال تونس و في احداث معركة 23 جانفي 1952 و اعترافا لهم و لإبائهم بالدور النضالي،  باعتبار ان صدام اهالي مدينة طبلبة ضد المستعمر الفرنسي الغاشم بدأ منذ تأسيس الحزب الحر الدستوري التونسي حيث تكونت خلية دستورية بالبلدة سنة 1929 ساهم بعض اعضائها في مؤتمر البعث بمدينة قصر هلال في 2 مارس 1934 و منذ ذلك التاريخ انخرط بعض سكان مدينة طبلبة في الكفاح المنظم ضد المستعمر الفرنسي .

كما شارك اهالي مدينة طبلبة منذ القدم و حسب بعض الشهادات الحية لبعض المقاومين و المناضلين، في العديد من التحركات النضالية آنذاك و في اواخر الاربعينات تكونت خلية الشبيبة الدستورية التي كان انضباط شبابها شبيها بالنظام العسكري مما ساهم في التعبئة للمقاومة و التصدي للمستعمر حيث تحوّل قرابة 120 من افراد الشبيبة الدستورية يوم 9 جانفي 1952 على متن قوارب صيد الى مدينة المنستير و حضروا اجتماع شعبي يوم 10 جانفي تحت اشراف الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الذي شحذ همم المناضلين و المقاومين للتصدي بكل قوة و حنكة للمستعمر. و بالعودة الى مدينة طبلبة انطلق المناضلون يعدون العدة للكفاح المسلح فجمعوا بعض الاسلحة كما تم تصنيع السلاح المحلي.

     

 

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار الجهات

اترك رد