الرئيسية ثقافة وفنون أخبار تحت شعار “الكاف تكافح الفساد”: اختتام الملتقى الجهوي لنشطاء المجتمع المدني بالكاف

تحت شعار “الكاف تكافح الفساد”: اختتام الملتقى الجهوي لنشطاء المجتمع المدني بالكاف

0 قراءة ثانية
0
0

أشرف كل من وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين والعميد شوقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد صباح اليوم السبت 25 جانفي 2020 وبحضور والي الكاف مختار النفزي على اختتام الملتقى الجهوي لنشطاء المجتمع المدني بالكاف تحت شعار “الكاف تكافح الفساد”.
هذا الملتقى من تنظيم جمعية مغيرون بالشراكة مع المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.
أكد وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين في كلمته على حرص الوزارة على تطبيق مقتضيات الإستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة والعمل على تحقيق مبدأ اللامركزية الثقافية وتدعيم المبادرات الشبابية بمختلف الجهات الداخلية.
وأكّد عزم الوزارة على المواصلة في هذا الفعل التأسيسي والاصلاحي لبلوغ الريادة الثقافية من خلال الالتزام أكثر بالقوانين وإرساء حسن التصرّف الإداري وتطوير وسائل العمل الضرورية لمختلف الفاعلين وبالاعتماد على آليات الشفافية.
كما أكد وزير الشؤون الثقافية أن الوزارة ملتزمة بالتوجهات الاستراتيجية التي تعنى بتجسيم الدمقرطة والحقوق و اللامركزية و المواطنية و الديمقراطية الثقافية العمومية من خلال برامجها الوطنية والخصوصية،كما أكد في كلمته على مقاربة الإصلاح والتجديد للسياسة الثقافية الوطنية بتونس التي تعتمد على أهداف تحملها البرامج الوطنية وهي خمسة برامج “تونس، مدن الفنون، “تونس، مدن الحضارات”، “تونس، مدن الآداب و الكتاب”، ” التجديد الثقافي الرقمي و المبادرة الثقافية الخاصة” “جيل جديد من المبدعين الشبان و المستثمرين في مجال الثقافة و التراث”. كما إعتمدت سياسة الإصلاح الثقافي على البرامج الثقافية الخصوصية و هي خمسة برامج تهتم ب ” الثقافة الجزرية” و “الثقافة ما بين الحدود” و “الثقافة العمالية” و “ثقافة الصحراء و الجنوب” و”الثقافة التضامنية و الاجتماعية”. في حين تتولى برامج القيادة و المساندة مرافقة البرامج الوطنية والخصوصية من خلال توجه استراتيجي يهتم بالتشريع الثقافي فالصناعات الإبداعية و الثقافية فالاقتصاد الثقافي الإجتماعي والتضامني فالديبلوماسية الثقافية فالإدارة الثقافية الالكترونية و الحوكمة المفتوحة..
من جهته أوضح رئيس هيئة مكافحة الفساد شوقي الطبيب أن ملف مكافحة الفساد والحوكمة الرشيدة هو مسؤولية كل مواطن تونسي ومعركة كل الهيئات الوطنية والمنظمات الدولية وكل مكونات المجتمع المدني لأنه أصبح اليوم يهدد كيان الدولة التونسية والنمط المجتمع التونسي .

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار

اترك رد