الرئيسية أخبار عاجلة تسجيل فائض مالي في الميزان التجاري الغذائي خلال الشهرين الأولين لسنة 2020

تسجيل فائض مالي في الميزان التجاري الغذائي خلال الشهرين الأولين لسنة 2020

0 قراءة ثانية
0
0

سجل الميزان التجاري الغذائي خلال الشهرين الأولين من سنة 2020 تحسنا في نسبة تغطية الواردات بالصادرات حيث بلغت 102,6 % مقابل90,2  % خلال نفس الفترة من سنة 2019.  ويعود هذا التحسن إلى تراجع قيمة الواردات الغذائية بنسبة 2,3  % وتطور الصادرات بـ16,3 %، مما أدى إلى تسجيل فائض مالي في الميزان التجاري الغذائي بلغ 24,4مليون دينار  مقابل  عجز بـ 91,3  م د خلال الشهرين الأولين من سنة  2019.

وقد سجّلت صادرات المواد الغذائيّة خلال الشهرين الأوّلين من السنة الجارية نموا بـ 16,3  %مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019 نتيجة تطور مبيعات زيت الزيتون بنسبة 29 % من حيث القيمة (372 م د مقابل 289 م د) و96 % من حيث الكمية (64 ألف طن مقابل 32,7 ألف طن). علما وأن الأسعار قد سجلت تراجعا بـ 34%، بالإضافة إلى تحسن قيمة صادرات منتجات البحر بـ 67 % ومصبرات الأسماك بـ 16%، علاوة على الخضر الطازجة 8% وخاصة منها الطماطم التي سجلت كمية صادراتها ارتفاعا بنسبة 31 %.

فيما سجلت منتجات أخرى تراجعا في قيمة صادراتها خلال هذه الفترة على غرار القوارص بــ 9% نتيجة تراجع محاصيل الإنتاج والعجين الغذائي ومحضرات الخضر والغلال بنسب على التوالي بـ 68% و9 % مقارنة مع الشهرين الأولين من سنة 2019.

وتجدر الإشارة  الى أن قيمة الصادرات الغذائية خلال الشهرين الأولين من سنة 2020 مثلت نسبة 12,8  %من إجمالي صادرات خيرات البلاد مقابل 10,9 % خلال الفترة المماثلة من سنة 2019.

في المقابل بلغت قيمة الواردات الغذائية خلال الشهرين الأولين من السنة الحالية ما يناهز 953,4 مليون دينار مسجلة تراجعا بنسبة 2,3 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019 ، جراء تقلص قيمة واردات بعض المواد الغذائية الأساسية على غرار مادة الشعير (25 %) والحليب ومشتقاته (2 %) مستفيدة من تراجع مستوى الأسعار العالمية خلال هذه الفترة بالإضافة إلى انخفاض الكميات الموردة لمادة السكر بنسبة (29%) واللحوم  بنسبة (20%).

فيما سجلت بعض المواد الغذائية الأخرى ارتفاعا في قيمة وارداتها خلال هذه الفترة كالقمح اللين (27 %) والزيوت النباتية (26 %) والبطاطا (13 م د مقابل 6 م د) جراء تطور الكميات الموردة ، مع الإشارة الى أن أسعار هذه المواد قد سجّلت تراجعا بين 6% و13 %، في حين ارتفعت واردات القمح الصلب بنسبة 67 % بتفاعل تطور الكميات والأسعار العالمية.

وتجدر الملاحظة أن قيمة الواردات الغذائية خلال الشهرين الأولين من السنة الحالية قد مثلت نسبة 9,6 % من إجمالي واردات البلاد مقابل 9,1 % مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد