الرئيسية أخبار عاجلة سلطة تنفيذية واحدة: اتفاق ليبي على إجراء الانتخابات خلال 18 شهراً

سلطة تنفيذية واحدة: اتفاق ليبي على إجراء الانتخابات خلال 18 شهراً

0 قراءة ثانية
0
0

قالت المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، إن هناك انفراجة في المحادثات السياسية التي تجري بين الأطراف الليبية بالعاصمة تونس، مشيرةً، خلال مؤتمر صحفي، الأربعاء، إلى موافقة جميع المشاركين على توحيد السلطة التنفيذية وإجراء انتخابات خلال مدة لا تزيد على 18 شهراً.

وأكدت وليامز أن محادثات ملتقى الحوار السياسي الليبي، لا تزال جارية، نافية أن تكون الأطراف المشاركة اتخذت قرارات نهائية في القضايات التي يجري التباحث حولها.

ودعت المبعوثة الأممية، المشاركين في المحادثات السياسية إلى “حماية التقدم الذي حققته اللجنة العسكرية، وتحقيق متطلبات الشعب الليبي”، معتبرة أن “أمام المشاركين فرصة تاريخية للتوصل إلى نظام موحد للحكومة والانتخابات. أنا على يقين أنهم سيقومون بذلك وأن المسار السياسي سيتوافق مع الإنجازات في المحادثات العسكرية”.

واعتبرت وليامز أن ما يضفي أهمية للاجتماعات السياسية التي تجري حالياً في تونس أنها تشهد تمثيلاً حقيقياً لكافة مكونات الشعب الليبي، بما في ذلك المناطق الجغرافية وكافة الإثنيات والأقليات، وتابعت “نحن سعداء أن الحكومة الجديدة ستعمل دون ضغط مسلط عليها، ومن شأن ذلك أن يساعدها في تقديم الخدمات العاجلة والطارئة للشعب الليبي”.

واستنكرت وليامز، حادث اغتيال المحامية الليبية حنان البرعصي من قبل ملثم مجهول، في أحد شوارع بنغازي، وقالت “هذا خبر مؤسف للغاية وانتهاك جسيم لحقوق الإنسان، وبالتالي ندعو جميع الليبين لوضع اختلافاتهم جانباً، والتركيز على حل مثل هذه المسائل، وعدم السماح للمجرمين بالإفلات من العقاب”.

وأبدت المبعوثة الأممية استياءها مما وصفته بـ”حملات التضليل” عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما ما يُنقل هذه الأيام من معلومات غير دقيقة حول مجريات ملتقى الحوار السياسي، ودعت وسائل الإعلام الليبية إلى الاعتماد على المصادر الرسمية لنقل الأخبار.

وكانت اللجنة العسكرية المشتركة في ليبيا (5+5)، اتفقت في ختام اجتماعاتها بمدينة غدامس (غرب) على تشكيل لجنة فرعية للإشراف على عودة قوات الطرفين إلى مقراتها، وسحب القوات الأجنبية من خطوط التماس، تمهيداً لوقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

وبعد الاتفاق على وقف إطلاق النار بين قوات شرق ليبيا بزعامة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة طرابلس برئاسة فايز السراج، بدأ الطرفان محادثات مباشرة برعاية الأمم المتحدة، بشأن الأوضاع السياسية والعسكرية في البلاد التي تشهد نزاعاً مسلحاً منذ سنوات.

تحميل المزيد من المواد ذات الصلة
تحميل المزيد أخبار عاجلة

اترك رد